الصحة: اتفاقية الكويت وفرنسا توصي بمعاملة الطبيب الكويتي المبتعث مثل الفرنسي

أكد وزير الصحة د.على العبيدي ان الاتفاقية التي تم توقيعها مع فرنسا تهدف إلى ابتعاث الأطباء لكويتيين لاستكمال دراستهم العليا، مشيرا إلى أن الطبيب الكويتي سوف يعامل معاملة الفرنسي، لافتا إلى أن الاتفاقية تنص على امور تنفيذية وإستراتيجية للعلاقة بين الكويت وفرنسا وتختص باستيفاء المبتعثين للشروط واجتيازهم للغة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده الوزير ووكلائه عقبت توقيع وزارة الصحة صباح اليوم اتفاقية مع جمهورية فرنسا تقضي بابتعاث عشرة أطباء كويتيين للتدريب والدراسة في باريس، ومثل الجانب الكويتي الوزير د. علي العبيدي وعن الجمهورية الفرنسية السفيرة الفرنسية في الكويت ندى يافي.

وأضاف د. العبيدي أن وزارة الصحة وديوان الخدمة المدنية ووزارة الخارجية كان لهم دور كبير في إتمام هذه الاتفاقية، مشيرا إلى أنه كان هناك تعاون ثقافي بين جمهورية فرنسا ودولة الكويت في عام 1969م وأخذت هذه الاتفاقية في عين الاعتبار إبرام الشراكة الصحية بين الدولتين على أن تبعث دولة الكويت الأطباء الكويتيين في مستشفيات فرنسا للتخصص في عدة تخصصات طبية.

وأشار إلى أن هناك لجنة مشتركة بين دولة الكويت وجمهورية فرنسا للتقييم والتأهيل المطلوب وتحديد إمكان تخصص المرشحين وتتكون اللجنة من ستة أشخاص من الطرفين مفوضين من وزارة الصحة في الكويت والجمهورية الفرنسية، ولايسمح بتغيير التخصص خلال الفترة التدريبية وتستقبل المستشفيات الفرنسية المبتعثين 10 أطباء كحد أقصى سنويا خلال فترة التخصص المطلوب في المستشفيات الفرنسية بواسطة المراكز التخصصية حسب التخصص الدراسي، على أن تكون مدة الاتفاقية عامين قابلة للتجديد تلقائيا كمدة أقصاها خمس سنوات، مضيفا أن هناك قائمة تحدد الاختصاصات المتاحة من الجانب الفرنسي كما تنص الاتفاقية على تشجيع الطرفين لتنمية الشراكة بين المستشفيات الفرنسية والمستشفيات الكويتية.

وعن انهاء عقد الوزارة مع جامعة ميجيل الكندية قال العبيدي إن الوزارة تدرس الخروج بآلية جيدة لهذا الموضوع ونحافظ من خلالها على العلاقة مع كندا ونصبو في النهاية إلى تحقيق الفائدة المرجوة من هذا العقد.

من جهتها قالت السفيرة الفرنسية ندى يافي إن هذه الاتفاقية هي ثمرة جهود الإدارتين الفرنسية والكويتية وجهود وزارة الصحة والخارجية وديوان الخدمة المدنية واستمرار لاتفاقية سابقة مبرمة في العام 2009، مبدية عن سعادتها باختيار فرنسا ضمن الدول التي تبتعث الكويت إليها اطباء، مشيرة إلى أن سمعة فرنسا الطبية مردها جودةالخدمات الصحية المقدمة وابدت سعادتها بموجود أطباء كويتيين للتدريب في فرنسا.

من جانبه قال وكيل الوزراة د. إبراهيم العبد الهادي إن سياسة الوزارة هي رفع اداء الاطباء مشيرا إلى ان اكثر من 30 كلية تعمل في معهد الكويت للاختصاصات الطبية واكثر من 218 طبيب يقومون بأعمال جبارة وأضاف ان هناك 150 طبيب مبتعثين في كندا سيأتون الكويت خلال سنوات بدرجة استشاري والمعهد طور العمل وجاري افتتاح كليات في جميع التخصصات.

من جهته قال أمين عام معهد الكويت للاختصاصات الطبية د. إبراهيم هادي إن الاتفاقية تشمل جميع التخصصات بواقع عشرة مقاعد سنوية وسوف نطالب بزيادتها خلال السنوات المقبلة وأوضح أن التخصصات التي اخترناها هي تخصصات نادرة، مشيرا إلى أنه تم الإعلان عن هذه المقاعد في الصحف ومن ثم تم تقديم الطلبات في المعهد و37 طبيبا قدموا طلبات وتم تشكيل لجنة من الصحة وجامعة الكويت لدراسة هذه الطلبات ودراسة كل ملف على حدة وتم تقليصهم إلى 10 مقاعد فقط.

 

×