صباح الخالد: ننتظر استلام حكم شبكة التجسس الايرانية لاتخاذ الإجراءات اللازمة

كشف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أن مجلس الأمن يستعد اليوم لعقد اجتماع لمناقشة تقرير المبعوث الدولي للأمم المتحدة والجامعة العربية  كوفي عنان ليتطلع على التقارير الواردة من أرض الواقع في سوريا واتخاذ الإجراء الملائم في متابعة هذا الموضوع، مؤكداً على أن الكويت تقوم بعمل العديد من الاتصالات التي من شأنها وقف نزيف الدم والحفاظ على الشعب السوري الشقيق ودور سوريا المهم في المنطقة، مشيرا الى أن هناك خطة عمل عربية تتحدث عن وقف العنف وسحب المظاهر المسلحة ومعاونة الشعب السوري إنسانياً ومنحه حق التظاهر وإبداء الرأي وتمكينه من اختيار مستقبله.

جاء ذلك رداً على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" حول المطالبات التي وجهتها جامعة الدول العربية لمجلس الأمن للتحرك لوقف المجازر القائمة ضد الشعب السوري الشقيق خلال تصريحات الوزير الخالد على هامش افتتاحه لمشروع التوقيع الإلكتروني ظهر اليوم الثلاثاء في مقر هيئة المعلومات المدنية جنوب السرة.

وأضاف الخالد قائلاً: نحن نتطلع لمجلس أمن دولي مهتم بالأمن والسلم في العالم ولديه مبعوث الآن ولديه خطة من ستة نقاط ، فهو ملزم بمتابعة تقارير المبعوث المكلف ومتابعة الخطة ذات الست نقاط لضمان ما نسعى اليه، والخطوات الأخرى فهي بيد مجلس الأمن وما يسفر عنه اليوم، منوهاً أن لديه لقاء يوم السبت مع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.

وأشار الخالد إلى ان الكويت تترأس حالياً المجلس الوزاري للجامعة العربية، كاشفاً عن إجتماع يوم السبت القادم سيعقد على مستوى وزراء الخارجية العرب، لافتاً إلى ان الكويت والممثلة بالرئاسة تقوم بكافة الاتصالات والهادفة لتهيئة الظروف المناسبة لهذا الاجتماع والذي سيتم بحضور المبعوث الدولي عنان والذي سيقدم تقريره لمجلس الأمن اليوم والمعد لاستضافته في اجتماع الجامعة العربية للإطلاع على أخر تطورات الوضع على الارض في سورياً، كما ان هناك لقاء يجمع بين وزيري خارجية الكويت والصين غداً وهناك ايضاء لقاء مع وزير خارجية روسيا والأمين العام للجامعة العربية، مشدداً على حرص الكويت على التحرك على كافة المستويات لوقف نزيف الدم في سوريا وإلزام الحكومة السورية على تنفيذ تعهداتها للخطة ذات الست نقاط، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه سوريا.

وحول علاقة الحكومة مع المجلس بعد استقالة الوزير الشمالي، أكد الخالد على إلزام المادة 50 من الدستور والتي تنص على تعاون المجلس والحكومة مما يلزم الطرفين على احترام العمل على مواد الدستور الذي اقسم على احترامها الجميع.

وعن موقف الكويت تجاه إيران بعد الحكم على شبكة التجسس الايرانية المضبوطة في الكويت قال الخالد ان الحكم صدر منذ يومين والخارجية منتظرة استلام الحكم والإطلاع على حيثياته واتخاذ الاجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات.