اجتماع مسائي مصغر للحكومة ينتهي بالتأكيد على رفض دمج الاستجوابين

انتهى اجتماع مصغر لمجلس الوزراء قبل قليل بالتأكيد على موقف الحكومة برفضها طلب ضم استجوابي نائب رئيس الوزراء ووزير المالية مصطفى الشمالي.

وقالت مصادر وزارية لصحيفة "كويت نيوز" أن الاجتماع الذي عقد برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود بحث أحداث جلسة مجلس الأمة اليوم، واستعرض موقف كتلة "الأغلبية" وبيانها، وموقف مقدمي الاستجوابين.

وبينت المصادر أن الاجتماع خلص على التأكيد على موقف الحكومة بالانسحاب من جلسة يوم غد الأربعاء اذا استمرت "الأغلبية" على توجهها بالتصويت على طلب ضم الاستجوابين، مؤكدة في الوقت ذاته الى أن الحكومة أبدت استعدادها لمناقشة الاستجوابين كل على حده حتى لا تسجل سوابق في مخالفة اللائحة الداخلية للمجلس والدستور.

وأضافت المصادر الى أن الحكومة لن تقبل أيضا بإحالة طلب ضم الاستجوابين الى اللجنة التشريعية البرلمانية لبحث الجانب القانوني والدستوري من ضمهما معا.

وجددت المصادر التأكيد على أن الحكومة مدت يد التعاون مع أعضاء مجلس الأمة في أكثر من موقف وعلى رأسها تأييد لجان التحقيق والقوانين، مبينة الى أن رفض طلب الضم ليس هروبا كما يحاول تصويره من قبل بعض النواب بل هو التزام باللائحة، لافتة الى أن الوزير الشمالي أكد على أن الاستجوابين مختلفان.