الشؤون: انتاج برامج للظواهر والمشكلات الاجتماعية بميزانية 800 الف دينار

قال مدير ادارة العلاقات العامة بوزاروة الشئون الاجتماعية والعمل عبد العزيز العوضي انه تنفيذا لقرارات مجلس وزراء الشئون الاجتماعة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعهم التنسيقي (39) الذي عقد في ديسمير 2011 وخرجت منه عدة نتائج وتوصيات، منها مناقشة مشروع الخطة الاعلامية لاعداد وانتاج برامج اجتماعية خاصة بالظواهر والمشكلات الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي، فقد تم تكليف المكتب التنفيذي للتنسيق مع مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية من اجل وضع خطة اعلامية شاملة لبرامج اجتماعية.

وأضاف العوضي في تصريح صحافي له اليوم ان المكتب يقوم بعد استلام مشروع الخطة الاعلامية المعدة من مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك بتعميمها على الدول الاعضاء لابداء ملاحظاتها ومرئياتها عليها مع تسمية كل دولة باسماء ممثلين عنها تمهيدا لعقد اجتماع مشترك في المكتب التنفيذي لمناقشة الخطة ووضع المقترحات الخاصة بها، مشيراً إلى ان المكتب قام بمخاطبة مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك والتنسيق معها لوضع خطة اعلامية شاملة لإعداد برامج اجتماعية تغطي القضايا والمشكلات والظواهر المختلفة، مؤكداً أنه تم اعداد تصور للخطة الاعلامية المذكورة بحبث تم تعميم مشروع الخطة الاعلامية على جميع الدول الاعضاء لابداء ملاحاظتهم ومرئياتهم، موضحاً انه وبناء على ضوء الردود الايجابية التي تلقاها المكتب التنفيذي من جميع الدول الاعضاء وتسمية ممثليها للمشاركة في الاجتماع، فقد  تم عقد اجتماع لمناقشة مشروع التصور الاعلامي حول القضايا والمشكلات.

وقال العوضي " لقد ناقش المشاركون مشروع الخطة الاعلامية المقدمة من مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وما تتضمنه من منطلقات واساليب واهداف ومتطلبات لانتاج برامج اجتماعية لمعالجة الظواهر والمشكلات  وتقييم التقنيات والتكنوللوجيا المقترحة ومدى ملائمتها وقدرتها على توصيل الرسائلل للفئات المستهدفة، لافتا الى ان الميزانيبة المقترحة لتنفيذ مشروع الخطة الاعلامية تبلغ اكثر من 800 الف دينار كويتي والتي تعادل ما يقارب مليون دينار بحريني بحيث خرج المشاركون بمجموعة من الملاحظات والمؤرثرات .

وبين العوضي ان من بين تلك الملاحظات التي خرج منها المشتركون ان جميع المعالجات الفنية للظواهر وزالمشكلات الاجتماعية جاءت وفق الصور الفوتوغرافية المعروضة تعبر عن طريقة تقليدية لا يمكن ان تحمل او تؤثر ايجابيا على الملتقي كونها ستؤثر سلبا عليه كونها ستدفع المشاهد الى المزيد من العنف والمخدرات كون الصورة نمظية موضحا ان الوسائل والانشطة الاعلامية المقترحة لتنفيذ الخطة جاءت تقليدية ولايوجد بها اي مبتكرات لاحداث التاثير في المشاهد وتوصيل الرسالة الاجتماعية المطلوبة خاصة الاعتماد على الاذاعة والتلفزيون مشيرا الى ان التكلفة المالية المقدرة للخطة الاعلامية وفق المبلغ المقترح قليلة وغير قادرة على احداث التاثير الاجتماعي فنيا في الجمهور المستهدف .

وأكد العوضي على ان التوصيات الذي خرج بها المشاركون  تهدف الى معالجة الظواهر والسلبيات من خلال اعتماد اسلوب الومضة السريعة بالاضافة الى اعتماد موازنة خاصة في مجلس وزراء الشئون الاجتماعية والعمل بدول مجلس التعاون بمشروع الخطة الاعلامية في التوعية بالظواهر والمشكلات الاجتماعية لافتا الى ان من التوصيات اشراك شركات ومؤسسات القطاع الخاص التجاري بتمويل مشروع التوعية الاعلامية بحيث قام بعض الدول الاعضاء بالاتصال بالمؤسسات الاعلامية الخاصة والمحترفة بالعمل الاعلامي لانتاج وتصميم برامج اجتماعية.

 

×