إتحاد العمال: نطالب الرجيب بسرعة تفعيل قانون العمل في القطاع الأهلي

ندد سكرتير عام الاتحاد العام لعمال الكويت فارس الصواغ بتقيد قانون العمل في القطاع الاهلي رقم 6/2010 حتى الأن، قائلاً: مرت اكثر من سنتين واربعة اشهر على صدوره ولا يزال العمل بموجب هذا القانون مقيدا حتى الآن ومواد كثيرة منه حبيسة الادراج وغير قابلة للتطبيق، مما يشكل عقبة كبيرة امام تحقيق السلم الاجتماعي ، والتوصل الى احلال علاقات عمل تسودها الطمأنينة والاستقرار وتحقيق الحقوق المشروعة لاطراف الانتاج .

وأضاف الصواغ في تصريح صحافي له اليوم، أنه وعلى الرغم من ان القانون نص صراحة على مهل زمنية محددة لوضع بنوده موضع التنفيذ، إلا إنه لا تزال معظم النواحي الجوهرية منه مهملة ولم تحرك وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ساكنا لتفعيلها، مذكراً على سبيل المثال المادة التاسعة من القانون التي نصت على انشاء الهيئة العامة للقوى العاملة، وكان ينبغي ان يصدر قانون خاص بشأنها خلال سنة من تاريخ وضع قانون العمل موضع التنفيذ، الا انه بعد مرور عامين ونصف لا يوجد حتى الان اي مؤشر يشير لتفعيل هذه المادة والبدء باجراءات الغاء نظام الكفيل المسيء لصورة وسمعة الكويت في جميع المحافل الدولية.

وذكر الصواغ ما نصت عليه المادتين (105) المتعلقة بحق النقابات في فتح مقاصف ومطاعم لخدمة العمال داخل المؤسسات ، و (110) التي تجيز حق التفرغ لعضو او اكثر من النقابة او الاتحاد للقيام بالاعمال النقابية . هاتان المادتان تشكلان مكاسب هامة تستفيد منها الحركة النقابية بصورة مباشرة لخدمة مصالح الطبقة العاملة، مما يعزز دورها وفاعلية نشاطها بين قواعدها العمالية ويخدم الصالح العام، وقد نصت المادة (148) من قانون العمل على ان يصدر وزير الشؤون الاجتماعية والعمل اللوائح التطبيقية والقرارات التنفيذية بهذا الشأن خلال ستة اشهر.

وأستنكر الصواغ عدم أهتمام جميع الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بهذه القرارات واللوائح منذ بداية عام 2010 حتى الآن، مؤكداً على انه ومنذ ذلك الوقت ولا تزال مصالح الطبقة العاملة ومعها مصالح حركتها النقابية تنتظر من يعمل على اخراجها من الادراج لكي تبصر النور بعد مرور سنتين على انتهاء المهلة المحددة قانونيا لتطبيقها.

وتسأل الصواغ الى متى ينبغي ان تنتظر الحركة النقابية التزام اصحاب القرار بالقوانين المرعية وهم المسؤولون عن تطبيقها؟، وهل تلام بعد الآن اذا لجأت الى تصعيد تحركها المطلبيي واستخدام كافة اشكال الضغط المتاحة لديها لتحقيق مطالبها المحقة والمشروعة التي ينص عليها الفانون؟.

وطالب الصواغ من الوزير الرجيب ان يبادر ودون تأخير الى اتخاذ قرارات جريئة بهذا الشأن تلافيا لحملة الضغط المتوقعة على وفد دولة الكويت خاصة ونحن على ابواب انعقاد الدورة (101) لمؤتمر العمل الدولي في جنيف في اواخر شهر مايو الحالي، مشيراً إلى ان الكويت عادت مجددا لتستعيد مكانها في لائحة البلدان الاكثر انتهاكا لحقوق الانسان.

 

×