المشروع الوطني للشباب: مشروع 'سفير نشر المحبة' ينال دعم قيمته عشرة آلاف دينار

تماشيا مع الهدف العام للمشروع الوطني للشباب،  والذي يهدف إلى تفعيل دور الشباب في العمل المجتمعي والتنموي، ومنحهم فرصة لتنفيذ طموحاتهم وأفكارهم على أرض الواقع، أعلن المشروع الوطني للشباب عن أول ثلاث مبادرات شبابية تفوز بدعمه المادي والمعنوي.

وقد تم اختيار المبادرات وفقاً لمعايير وأسس تم اعلانها مسبقا في الصحافة وكذلك من خلال الموقع الالكتروني للمشروع .

على أيدي لجنة تقييم المبادرات التي وضعت اهم نقاط الاختيار المتمثلة في أنها تميزت بالابتكار والابداع  واستهدفت أكبر شريحة من الشباب، وكانت ذو هدف محدد وواضح  وغير ربحي، مع الأخذ  في الاعتبار أن يتم  تنفيذها قبل انطلاق المؤتمر الوطني للشباب في نوفمبر 2012 .

وقد حازت مبادرة  فريق نشر المحبة، صاحب مبادرة "سفير نشر المحبة" الدعم الكلي والبالغ قيمته عشرة آلاف دينار كويتي ، حيث تهدف المبادرة  إلى تأهيل المتطوعين في المجتمع الكويتي لنشر ثقافة العمل التطوعي تحت شعار " اجعل عطاءك جزءًا من حياتك"، للتوعية بأهمية العمل التطوعي وخلق قنوات اتصال بين المتطوعين والجهات الخيرية لتوفير فرص للتطوع لصالح المجتمع. وذلك من خلال تنظيم لقاءات تنويرية وإقامة أجنحة خاصة في المعارض و الفعاليات و المجمعات، إلى جانب دورات إعداد السفير التي تشمل فن الخطابة وإدارة التغيير والتواصل الفعال وغيرها من المهارات التي يحتاجها المتطوع لنشر ثقافة التطوع والعمل الخيري في أكثر من 60 جهة.

وبدورها علقت مؤسسة فريق نشر المحبة، فاطمة موسوي: "بادئ ذي بدء أود أتقدم بجزيل الشكر للقائمن على المشروع الوطني للشباب لتفاعلهم مع مبادرتنا ودعمهم الذي أثار الحماس في نفوس المتطوعين.  كما يشرفنا الفوز بجائزة المشروع الوطني للشباب ونعتبر هذا من أهم إنجازاتنا فخدمة الكويت هو فخر لنا وواجب علينا" .

أما الدعم الجزئي والمتمثل في ثلاثة آلاف دينار  فقد احتله مبادرة معرض Get2Gether  وبالمناسبة أفاد ثامر الثامر المشرف العام لمعرض ومؤتمر Get2Gether للمشاريع الصغيرة قائلاَ: " نفخر بحصولنا على المركز الأول لدعم المشروع  الوطني للشباب لشهر مايو، وإن جميع القائمين على تنظيم معرض Get2Gether يؤمنوا بالحاجة الملحة للمشاريع الكويتية الصغيرة والمتوسطة لدعم الاقتصاد القومي، خاصة وأنه فرصة لتفجير طاقات الشباب الكويتي وإبراز إبداعاتهم في كافة المجالات".

ومن جانب آخر حصل كذلك مهرجان جريان الثقافي الأول على الدعم الجزئي الثاني البالغ قيمته ثلاثة آلاف دينار، حيث أعلن المشروع الوطني للشباب الأسبوع الماضي عن رعايته له بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الذي نظمته ورشة السهرودي الفلسفية يوم الأربعاء الموافق 2 مايو 2012 في مركز عبد العزيز حسين في مشرف.

وبالمناسبة قال محمد السعيد مدير ورشة السهرودي والمتحدث الرسمي عن مبادرة مهرجان جريان الأول:" إن حصولنا على دعم المشروع الوطني للشباب لرعاية مهرجان جريان الأول مفخرة لنا، وهو برهان على إيمان القائمين على المشروع الوطني للشباب بأهمية الثقافة في إنجاح برامج التنمية فهي توسع مجالات النشاطات الإنسانية والقدرات الإبداعية والمشاركة الفعالة في السعي لتحقيق أهداف منشودة، وجني ثمار التقدم المتواصل".

وأضاف السعيد: "ضم المهرجان الذي حضره نحو 250 شخص، ونخبة من الأكاديميين والأدباء والفنانين والمهتمين بالشأن الثقافي، ثلاث فعاليات متنوعة بدأت بمعرض تشكيلي  مستوحان من رواية "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" للروائية بثينة العيسى، ثم قراءة نقدية بحضور الدكتور/ مرسل العجمي، والدكتور/ مصطفى جمعة، ثم اختتم المهرجان بعرض مسرحي عن أحداث الرواية".

وكان مشروع الشباب الوطني قد أطلق الشهر الماضي صفحة  "بادر بآرائك " على موقعه الإلكتروني  www.youth.org.kw ))، لإستقبال كافة المبادرات والاقتراحات الشبابية التي تساهم في تعزيز دور الشباب وتطوير قدراتهم وتمكينهم في شتى المجالات. ويتم اختيار ثلاثة مبادرات شبابية شهريا ً لدعمها؛ إذ تحظى مبادرة واحده رئيسية بمبلغ 10,000 دينار ، والمبادرتين الآخرتين بدعم جزئي بمبلغ 3000 دينار كحد أقصى لكل منهم .

ويرحب المشروع الوطني للشباب بجميع  الآراء  البناءة  حول هذا المشروع  ويدعو جميع الكويتين  المهتمين  بالشأن الشبابي إلى تقديم  المبادرات والمقترحات في مختلف المجالات كالاقتصاد والتعليم والإسكان والصحة والبيئة والفنون والآداب والرياضة والعمل التطوعي والقانون وتعزيز المواطنة والممارسة الديموقراطية  وغيرها.