الملتقى الخليجي الثالث للصحة: لجنة خليجية لوضوع خارطة طريق للصحة والسلامة المهنية

أشاد د. أحمد خضر الشطي أمين لجنة الصحة المهنية الخليجية في نهاية الملتقى الخليجي الثالث للصحة المهنية بقرار وزارة الصحة بدولة الكويت بلادماج التدريجي خدمات الصحة المهنية في مراكز الرعاية الصحية الاولية خاصة تلك الواقعة في المناطق الصناعية والنظر بانشاء المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية كنموذج يحتذى به .

واضاف الدكتور الشطي في تصريح صحفي مع نهاية الفعاليات في الكويت التي استمرت على مدار 3 ايام وتشملت ورشتى عمل ، و17 جلسه علمية و4 حلقات نقاشيه شارك فيها اكثر من 50 خبير ومختص ومهتم بجوانب الصحة والسلامة المهنية .

انه بالنظر الى حجم خطط التنمية المليارية التي تشهدها دول المنظمة وحيوية واهمية العنصر البشري من العمالة التي ستقوم بتنفيذ هذه الخطط ، الحاجة الى زيادة ثقافة وسلوكيات الصحة والسلامة المهنية في المجتمعات الخليجية وبما يشمل اصحاب الاعمال والعمال صانعي القرار والحكومات والمسئولية المعنيين والاكاديميين فانه وبالنيابة عن المشاركون في فعاليات المؤتمر نطالب معالي امين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربي وهو الذي وضع الصحة بصفة عامة كاولوية فاننا نتطلع الى اهتمام الشخصي اتخاذ الاجراءات اللازمة :
1.      لوضع الصحة والسلامة المهنية على اولويات اجندة مجلس التعاون ومجلس وزراء الصحة .
2.      تشكيل لجنة خليجية على مستوى دول مجلس التعاون تشمل كافة المعنيين من كافة القطاعات لوضوع خارطة طريق للصحة والسلامة المهنية في دول مجلس التعاون .

وثمن الشطي بشكل خاص حرص الى ان مشاركة المدير التنفيذي أ.د. توفيق خوجه لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون والذي استعرض في ورقته مسيرة الصحة المهنية عالميا واقليميا ونوه بالقرارات التي تم اتخاذها مؤخرا في اجتماعات المكتب التنفيذي لاستدامة اللجنة الخليجية للصحة المهنية وتبني مبادرة الكويت للصحة المهنية بدول مجلس التعاون ، مؤكد على اهمية ان تترجم الخطط المكتوبة بدقة وتفصيل الى اعمال ومشاريع تواكب الطموحات لصالح الانتاجية وجودة الحياة وتعزيز صحة العمل وحقوق الانسان .

وعبر عن تقديره للمنظمين شركة فليمنغ الخليج والرعاة والمشاركين ومنطلقا الى فرص اخر للتعاون وتعزيز الصحة والسلامة المهنية بالمنظمة .
واختتم بالقول في الخليج يجب ان تكون التنمية مؤدية الى  حضارة بشر وليس حجر حسب عاداتنا وثقافتنا وتقاليدنا التي نعتز ونباهي بها.