التحالف الوطني: جلسة الاستجواب إهانة غير مقبولة للمجلس والشعب

عبر أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي بالإنابة أنور جمعة عن استنكاره لما شهدته جلسة استجواب وزير الداخلية من لغة حوار متدنية تسابق فيها معظم النواب في استخدام العبارات غير المألوفة على المجتمع الكويتي، مؤكدا أن ما حدث في الجلسة اهانة غير مقبولة للمؤسسة البرلمانية بشكل خاص والشعب الكويتي بشكل عام.

وقال جمعة في تصريح صحفي اليوم تعليقا على الأحداث أن معظم النواب أصبحوا يبحثون عن أداور البطولة من خلال الكلمات والعبارات المشينة وليس القوانين الاصلاحية والتنموية، لافتا الى أن معظم النواب أصبحوا مصدرا لتصدير الفئوية والقبيلة والطائفية بشكل لافت وغير مسبوق من خلال تبينهم للغة لا تمت لأي مجتمع يدعي تبينه الرقي والحضارة.

وبين جمعة أن الجلسة شهدت خطابات التخوين والتشكيك والشتم، واستمرار لانحراف الخطاب السياسي العام، متسائلا "كيف يدافع عن الوحدة الوطنية من أصبح اليوم هو مصدرا لتفتيفها"، وأضاف جمعة أن من ينتقد وسائل الإعلام المتطرفة تفوق عليها في نشر خطاب الكراهية والكلمات البذيئة.

وأكد جمعة أن الأسرة الحاكمة تتحمل جزءا كبيرا من الحالة التي يعيشها أعضاء مجلس الأمة بسبب نقل صراعات أبناءها الى قاعة عبدالله السالم، محذرا من أن استمرار استخدام الأدوات الدستورية في تصفية حسابات أبناء الأسرة سيضع مستقبل الدولة والديمقراطية على المحك.

 

×