مركز وذكر الإسلامي: ننصح بعدم السفر إطلاقا إلا للحج والعمرة

أستنكر رئيس مجلس إدارة مركز وذكر الإسلامي الشيخ سيد فؤاد بن سيد عبدالرحمن الرفاعي الحسيني في تعليقه علي بيان وزارة الخارجية الذي نُشر يوم أمس والذي قدَّمت فيه الوزراة عدة توجيهات للمسافرين إلى البلاد الأخرى، تزامناً مع استعداد البعض لموسم السفر لقضاء الإجازة الصيفية، وكان من بعض التوجيهات بأن "تخلع المرأة النقاب" في البلاد التي تمنع المرأة من أرتدائه.

وقال سيد الرفاعي في تصريح صحافي له اليوم الخميس إنَّ النصيحة التي يجب على وزارة الخارجية أن تقدِّمها للمسلمين أن لا يسافروا إلى تلك البلاد أبداً "فالبدائل كثيرة"، متسائلاً فعلام نُعطي الدنيَّة في ديننا وقد عافانا الله سبحانه وتعالى منها؟ .

وأضاف سيد الرفاعي قائلاً: إنني أنصح إخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي بعدم السفر إطلاقاً إلَّا السفر للحج والعمرة وإلى بلاد آمنة من الفتن والمعاصي إن كان يوجد مثل هذه البلاد، فإن اضطر المسلم وسافر إلى بلد ما من أجل علاج أو مرض فيجب عليه أن يُراعي دينه وإسلامه وعقيدته في المقام الأول ولا يتنازل أبداً عن أي قضية من القضايا التي تمس الدين والعقيدة، مختتماً ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

 

×