الصحفيين: نسجل أسفنا لتراجع الكويت في سجل إحترام الحريات الصحفية

أشارت جمعية الصحفيين الكويتية في بيان لها اليوم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة إلى أن الكويت كانت في السنوات الماضية تحتل المركز الأول على الدول العربية ومركز متقدم على مستوى دول العالم في مجال إحترام حرية الصحافة طبقا لتقارير المنظمات الدولية المتابعة للحريات في دول العالم وكان هذا المركز المتقدم مبعث إعتزاز وفخر لنا طيلة السنوات الماضية وحتى عام 2009 الذي كان ترتيب الكويت فيه الأول على دول الشرق الأوسط والمرتبة ال60 عالميا.

وأستنكر البيان ما اعتبره تراجع عن هذا المستوى في عام 2010 إلى المركز الثاني عربيا بعد لبنان ومن ثم تراجع إلى المركز ال87 عالميا  وعام 2011 إلى المركز الثاني عربيا بعد موريتانيا والمركز ال78 عالميا، مشيراً إلى أن هذا التراجع الطفيف عن الموقع المتقدم الذي كانت الكويت تحتله عن جدارة يدعونا لدراسة أسباب هذا التراجع والذي يعود  إلى نظرة المنظمات الدولية للأحكام القضائية التي تصدر بالسجن في بعض قضايا الرأي وكذلك عملية إحتجاز بعض الصحفيين والمغردين في التويتر لدى جهاز أمن الدولة لفترات طويلة قبل إحالتهم للمحكمة .

وإلى ذلك تسجل جمعية الصحفيين الكويتية في بيانها أسفها لتراجع الكويت في سجل إحترام الحريات الصحفية على مستوى العالم لتدعو وسائل الإعلام المختلفة العمل على المحافظة على سقف الحريات المرتفع في الكويت وذلك بممارسة الحرية المسئولة والحد من تجاوز بعض الصحفيين لحدود الحرية التي لاتعني الفوضى والإنفلات والتعدي على كرامات الأخرين والتجريح بهم مما يستدعي اللجوء للقضاء ورفع دعاوى سب وقذف وصلت في السنوات الأخيرة لأرقام غير مسبوقة في تاريخ الكويت .

وترى جمعية الصحفيين الكويتية أن المحافظة على نعمة الحرية والديمقراطية في الكويت تستدعي العمل الجاد والمخلص في تحصين هذه الحرية والتصدي لمن يحاولون الإساءة لها وتشويه صورتها وإستغلالها لإثارة الفتن والنعرات والتحريض على الخروج عن النظام العام للدولة فالحرية الحقيقية هي في ضمان حق الفرد في التعبير عن رأيه بصورة إيجابية ومسئولة وعدم التعدي على حريات الأخرين بأي شكل .

وتؤكد جمعية الصحفيين الكويتية موقفها الثابت في الدفاع عن الحرية المسئولة وكذلك الدفاع عن الصحفيين أعضاء الجمعية في قضايا الرأي التي ترفع ضدهم وتتمنى الجمعية أن تعود الكويت إلى مكانتها السابقة في إحتلال المركز الأول على دول الشرق الأوسط في مجال إحترام حرية الرأي وكذلك المحافظة على مركز متقدم على مستوى دول العالم .

 

×