الوزير العبيدي: الكويت حققت معدل تغطية بالتطعيمات بين الأطفال وصل إلى 98%

عبر وزير الصحة الدكتور علي سعد العبيدي عن اعتزازه بالدور الذي تقوم به وزارة الصحة بدولة الكويت وإدراكها التام لمدى أهمية التطعيمات وفوائدها للوقاية من الأمراض المعدية التي كانت تهدد حياة وصحة الأطفال والكبار فوضعت برنامجاً شاملاً للتطعيمات وحرصت على تنفيذ قرارات وتوصيات منظمة الصحة العالمية بشأن جودة وأمان التطعيمات ووفرتها من كبريات الشركات العالمية.

وقال العبيدي في كلمة له خلال الاحتفال ببدء فعاليات الأسبوع العالمي للتطعيم اليوم الأحد والذي تنظمه وزارة الصحة بمركز الصقر الصحي بمنطقة العديلية، وذلك التزاماً بقرارات منظمة الصحة العالمية  تحت شعار ( الوصول إلى كل المجتمع)، موضحاً أنه ما يعني التغطية الشاملة بالتطعيمات للأطفال وللبالغين ولكبار السن والعاملين بالقطاع الصحي والاستفادة من التطعيمات للوقاية من الأمراض المعدية التي يمكن الوقاية منها عن طريق التطعيمات مثل شلل الأطفال والاتهاب الكبدي الوبائي والحصبة والحصبة الألمانية والدفتيريا والنكاف .

وأضاف العبيدي قائلاً: حققنا بفضل الله تعالى ثم بتضافر جهود الأخوة القائمين على خدمات الصحة العامة إنجازات كبيرة للوقاية من الأمراض المعدية وبصفة خاصة في مجال التطعيمات حيث حققت دولة الكويت معدل تغطية بالتطعيمات بين الأطفال وصل إلى 98% وهو يفوق بكثير الهدف الذي حددته منظمة الصحة العالمية ضمن الاستراتيجية العالمية للتطعيم وهو 80%وهذا الإنجاز يجب أن يكون حافزاً للوصول إلى جميع الفئات المستهدفة بالتطعيمات .

وأكد العبيدي إن هذه المناسبة وهي الأسبوع الدولي للتطعيم تؤكد على أهمية البرامج الوقائية وحرص الوزارة على تطبيقها والاستفادة من التطورات العلمية والاكتشافات الحديثة في مجال التطعيمات لتطوير البرامج الوقائية وحماية المجتمع من الأمراض والأعباء المترتبة عليها والتي تعرقل تحقيق الأهداف الإنمائية .

ودعا العبيدي في ختام كلمته أن يحرص الجميع على الاستفادة من هذا الأسبوع لاستكمال التطعيمات اللازمة للجميع وانتهاج السلوكيات المعززة للصحة، مشيراً إلى  الإنجازات الكبيرة التي حققتها الصحة الكويتية بمؤشرات الرعاية الصحية، مشدداً على أنه لازال أمامنا العديد من التحديات التي تحتاج إلى تكاتف الجهود لتحسين جودة الحياة والوقاية من الأمراض المعدية.

ومن جانبه قال وكيل الوزارة المساعد لشئون الصحة العامة د.قيس الدويري أنه وانطلاقا من إدراكنا لمسئولياتنا نحو المجتمع والمواطنين والمقيمين للوقاية من الأمراض دعتنا أن نشارك دول العالم الأعضاء بمنظمة الصحة العالمية الاحتفال بهذه المناسبة.

وأضاف الدويري إن اكتشاف التطعيمات كا حدثاً طبياً تاريخياً يسجل في تاريخ الصحة العامة، مؤكداً على أن استخدام التطعيمات أدى إلى حفظ حياة وصحة الملايين من الأطفال والكبار الذين كانت تفتك بهم الأمراض المعدية قبل اكتشاف التطعيمات الواقية منها مثل السحايا والجدري وشلل الأطفال والدفتيريا .

وأوضح الدويري أن التطورات الهائلة بصناعة الطعوم والأبحاث التي أدت إلى إنتاج وتطوير العديد من أنواع الطعوم الفعالة والمأمونة أصبح من الممكن وقاية الملايين من العدى بالأمراض المعدية الخطيرة ومن الأوبئة الفتاكة.

وطالب الدويري بالتفانى في العمل وبذل الجهد للمحافظة على الإنجازات التي حققتها وزارة الصحة في تنفيذ البرامج الوقائية وبرامج الصحة العامة وفي مقدمتها البرنامج الوطني للتطعيم الذي نعتز بإشادة منظمة الصحة العالمية بإنجازاته والمعدلات التي نجحنا في تحقيقها، داعياً الجميع إلى التعاون لتحقيق أهداف هذه الحملة للوصول إلى كافة فئات المجتمع المستدهفة بالتطعيمات وتحقيق أهداف الصحة للجميع .

 

×