مؤتمر إتحاد العمال: من حق الطبقة العاملة الكويتية ممارسة الاضراب والاعتصام

أكد رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت فايز علي المطيري أن شكل انعقاد المؤتمر العام السادس عشر للاتحاد العام لعمال الكويت، الذي انهى اعماله يوم الثلاثاء الماضي، يعد بمثابة محطة تاريخية ومفصلا هاما في حياة الاتحاد والحركة النقابية الكويتية على السواء .

وأضاف المطيري خلال تصريح صحافي له اليوم السبت أن هذا المؤتمر قد جسد روح الالفة والمودة والثقة المتبادلة التي تسود بين قيادة الاتحاد وقواعده النقابية ، والتي عبر عنها خير تعبير من خلال الاتفاق في الرأي وتوحيد وجهات النظر حول القرارات والتوجهات المتخذة بالاجماع ، وتزكية المجلس التنفيذي للدورة الانتخابية الجديدة .

وأوضح المطيري أن المؤتمر تناول علاج اهم القضايا التي تواجهها الطبقة العاملة الكويتية على جميع الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والتتنظيمية ، وتطرق بصورة خاصة الى مسألة الحقوق والحريات النقابية وخاصة منها حق الاضراب والاعتصام، وضرورة حماية هذه الحقوق وصيانتها بكل الوسائل الدستورية، لافتاً إلى إنها جزء لا يتجزأ من الحقوق والحريات العامة والديمقراطية في البلاد.

وشدد المطري على أن المؤتمر اكد في قراراته على ان الحوار الاجتماعي بين فرقاء الانتاج الثلاثة هو السبيل الافضل لحل المشاكل وتحقيق المطالب وتجنب الدخول في تصعيد التحركات المطلبية نحو الاضراب والاعتصام، بلإضافة إلى التأكيد على ضرورة اصلاح الخلل الكبير في سوق العمل الذي يضر بالعمالة الوطنية ومشاريع التنمية على السواء، وتحقيق وحدة الحركة النقابية الكويتية تحت مظلة الاتحاد العام مما يمدها بالقوة والعزم لتحقيق مطالبها وصيانة مصالح الطبقة العاملة وذوي الدخل المحدود والمتوسط .

وبين المطيري أن المؤتمر تطرق  الى النقاش عن اوضاع الطبقة العاملة والحركة النقابية العربية والدولية ، وخاصة الانعكاسات الخطيرة والآثار الكبيرة والعميقة التي تركتها التطورات الثورية في العديد من بلداننا العربية على الاتحادات النقابية في تلك البلدان التي شهدت هذه التحولات ، وكذلك على الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب.

كما قرر العمل على استمرار توطيد اواصر علاقات الصداقة والتعاون مع الاتحادات والمنظمات النقابية العربية والعالمية ، على اساس التكافؤ ، والندية في التعامل غير المشروط ، والحرية في اتخاذ المواقف . وكذلك الاستمرار في تقوية العلاقات مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ، والاتحادات العربية والدولية ذات النهج الديمقراطي الحر ، ومد الجسور معها .

وتوجه المطيري بالشكر الجزيل لزملائه اعضاء المجلس التنفيذي على تزكيته رئيسا للاتحاد من جديد ، وقال ان ذلك يعبر بافضل صورة صادقة على الثقة المتبادلة وروح المودة والتعاون والتفاهم الذي يسود بين اعضاء القيادة الجديدة للاتحاد ، والذي سيكون له اكبر الاثر على تحقيق المزيد من النجاحات والتقدم خلال الاربع سنوات القادمة ، في سبيل مصلحة الطبقة العاملة الكويتية وحركتها النقابية ، وفي سبيل السير قدما في طريق التقدم والازدهار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لهذا الوطن العزيز .