ديوان المحاسبة: الوكيل الرومي رجل نزيه وحريص على أداء مسئولياته

برعاية وحضور رئيس ديوان المحاسبة عبدالعزيز العدساني، أقام ديوان المحاسبة حفلاً لتكريم وكيل الديوان السابق عبد العزيز الرومي بمناسبة انتهاء فترة عمله وتقاعده، وذلك بحضور كافة قياديي الديوان وعدد من أعضاء اللجنة العليا به وجمع غفير من العاملين في الديوان.

حضر الحفل من اللجنة العليا للديوان رئيس إدارة الفتوى والتشريع المستشار فيصل الصرعاوي ورئيس اللجنة التشريعية البرلمانية النائب الدكتور وليد الطبطبائي.

استهل الحفل بكلمة لرئيس الديوان أكد خلالها على نزاهة وإخلاص الرومي وحرصه على أداء المسئولية العامة، وقال أن أدائه وخبرته وتفانيه في العمل عزز الثقة في ديوان المحاسبة ونشر الاحساس بالرضا والشعور بالطمأنينة لدى جميع العاملين والمتعاونين مع هذا الجهاز الذي اوكلت إليه مهمة وطنية نبيلة وهي الحفاظ على المال العام.

وأضاف العدساني أنه رغم قصر المدة التي قضاها مع الرومي إلا أنه وجده وكيلاً مُلماً ومتمكناً من مسئولياته وعلى قدر عالٍ من الكفاءة والخبرة والتميز، وأن هناك شعوراً بجسامة مسؤولية البحث عمن يملأ هذا الموقع الحساس وينهض بواجباته ومسؤولياته، ووصف حفل التكريم بأنه تكريم من الأسرة لأحد أبنائها بعد مسيرة طويلة وحافلة بالإنجاز في ميادين الخدمة العامة.

من جانبه قال وكيل ديوان المحاسبة بالإنابة إسماعيل الغانم أن هذا الاحتفال ما هو إلا وفاءً لرجل قدم للديوان الكثير من الجهد والعطاء، وتولى قيادة العمل الفني الرقابي حيث استفاد من خبراته جميع العاملين بشكل مباشر وغير مباشر منها الالتزام بالوقت وأهميته والاخلاص في العمل.

وأضاف الغانم أن وكيل الديوان السابق تعامل مع الرئيس السابق المرحوم براك المرزوق وكذلك الرئيس الحالي بتناغم كبير مما كان أحد أسباب نجاح الديوان بمهمته في الدفاع عن المال العام، ووصفه بأنه إنسان متواضع ودمث الاخلاق ولا يفرق بين صغير وكبير ويستمع لكافة الآراء ويتخذ من المشورة منهجاً في التعاطي مع القضايا المهمة والحساسة.

من جهته أشاد مدير إدارة المنظمات الدولية فيصل الأنصاري بدور الرومي واسهاماته خلال فترة طويلة من العمل والعطاء المخلص حتى أصبح من أصحاب الفضل فيما يشهده الديوان حالياً من تطور في جميع المجالات  وبروز اسمه محلياً ودولياً، مضيفاً أن مكانته بين جميع العاملين بالديوان عالية نظراً لإخلاصه وتميزه وحبه للجميع حيث كان للكبير أخاً وللصغير والداً وناصحاً أميناً.

وأضاف أن الرومي كان حريصاً على مصالح الجميع واضعاً نصب عينيه رضا الله – سبحانه وتعالى - والإخلاص لهذا الوطن المعطاء، وهذا التقدير من الجميع حازه بجهده وإخلاصه ليكن ذلك دافعاً للجميع للحذو حذوه.

ونيابة عن العاملين بالديوان ألقى مدير إدارة الرقابة على الاستكشافات والتكرير عبد الرزاق الكندري كلمة أكد فيها أن وكيل الديوان السابق عبد العزيز الرومي قضى 16 عاماً في خدمة هذا الجهاز دون كلل أو ملل وكان له دوراً كبيراً فيما وصل إليه الديوان من مكانة في دولة الكويت من خلال الدور المنوط به في الحفاظ على المال العام، وكذلك المكانة التي وصل إليها بين الأجهزة الرقابية الزميلة.

وأضاف أن الديوان منذ انشائه ظل ينمو ويتطور ويؤدي دوره، ومنذ قدوم الرئيس السابق الراحل براك المرزوق مع فريقه من الوكلاء بقيادة الرومي بزغ نجم الديوان عالياً في سماء المنطقة الخليجية والعربية والآسيوية والعالمية، حتى حصل على جائزة (يورغ كاندوتش) العالمية.

وأوضح الكندري أن الرومي كان له دوراً بارزاً في الاهتمام بالكوادر الوطنية والعمل على تنمية قدراتها من حيث التدريب والتأهيل، وجلب الكثير من الخبرات المحلية والعربية للاستفادة منها في تنمية وتنوع خبرات الديوان، كما شارك في الكثير من المؤتمرات الاقليمية والدولية وتبادل الزيارات مع الأجهزة الزميلة في كل دول العالم بغرض إضافة المزيد من الخبرة والمعرفة للجهاز.

عقب ذلك ألقى المحتفى به وكيل ديوان المحاسبة السابق عبدالعزيز الرومي كلمة أكد فيها عجز الكلمات عن وصف شعوره الشخصي حيث أن الترحيب والتقدير النابع من القلب والذي وجده من الحضور سبب له سعادة كبيرة وشكل له حافزاً مهماً ودافعاً قوياً يستنير به في حياته.

واضاف الرومي أنه قضى 16 عاماً في الانجاز والعمل الجاد وتنمية سمعة الديوان عالياً مؤكداً في الوقت نفسه أنه لا يجامل أحداً وأنه تعلم من زملائه العاملين الجرأة في اتخاذ القرار والصبر والقراءة والحفاظ على المال العام وأن المناصب لا تدوم بل أن ما يدوم هو الأخلاق والعمل الجيد والسمعة الطيبة وهذا ما حرص عليه طوال حياته.

وفي ختام الحفل قام رئيس الديوان عبدالعزيز العدساني والمستشار فيصل الصرعاوي والعاملون بالديوان بإهداء الرومي دروعاً تذكارية تقديراً لمجهوداته التي بذلها خلال مسيرته المهنية.

 

×