مجلس الشباب التحضيري يختتم ورشة نقاشية حول 'الأولويات'

اختتم مجلس الشباب التحضيري للمشروع الوطني للشباب  ورشة عمل نقاشية حول " الأولويات". وقد استمرت ورشة العمل لمدة ثلاثة أيام، خلال الفترة من 10-12 إبريل 2012 في مكتبة الكويت الوطنية، وذلك بحضور المستشارين الدوليين للمشاريع الشبابية بيتر كينيون ومايكل أومارا والمدربة المتطوعة رنا الخالد، وأعضاء مجلس الشباب التحضيري.

وقد استهل كينيون ورشة العمل بتدريبات عملية لبناء واندماج أعضاء الفريق فيما بينهم، وهو ما ساهم في خلق حالة من التعاون والانسجام استمرت على مدار ثلاثة أيام، والتي ساهمت في  تقسيم أعضاء المجلس الشبابي التحضيري إلى فرق متخصصة وفقاً للأولويات الثمانية التي وضعها المجلس، وقد طلب كينيون من أعضاء مجلس الشباب التحضيري تكوين  فرق وفقا للأولويات التي اختاروها، على الا يزيد عدد كل  فريق عن خمسة  أعضاء.

وحول ورشة العمل قالت مي بوشيبه، أحد أعضاء المجلس الشبابي التحضيري :"إن المشروع هو نافذة الأمل لكل شاب كويتي طموح يتمنى أن يساهم في تنمية الكويت، وهو أفضل وسيلة لنرى أحلامنا تتحقق على أرض الواقع، فنحن نتعلم الإنتاج من خلال ورش العمل التي ينظمها لنا المكتب التنفيذي للمشروع الوطني للشباب، وقد نجحت ورشة العمل تلك من تعزيز ثقافة العمل الجماعي وسهلت التواصل بين الأعضاء وهيأت لهم العمل في مناخ يسوده الإنسجام، وفتحت باب الحوار بينهم  وأتاحت المجال لتبادل المعلومات والأفكار".

من جانبها  أفادت نورة الهاجري عضو مجلس الشباب التحضيري  قائلة:" إن الورشة كانت مليئة بالإبداع، ساعدتنا في تكوين  الفرق وفقا لاهتمامتنا وميولنا، وساعدت  الشباب من إنجاز الكثير في وقت قصير".

ومن جهة اخرى تحدث عضو مجلس الشبابي التحضيري عبدالله صبيح بوفتين، قائلا:" تم اختيار أعضاء الفريق الذين يؤمنون بأن أمن الكويت واستقرارها لن يتحقق سوى بترسيخ ثقافة المواطنة الإيجابية الفعالة لدى الجميع، ونحن بصدد إجراء عدد من البحوث التفصيلية والدراسات الشاملة لتحديد مواطن الخلل والحلول الواقعية التي تضع حداً لأي فكرة متطرفة قد تسبب احتقاناً سياسياً أو تخلق توتراً اجتماعياً".

ومن جانب أخر قال محمد البغيلي عضو المجلس الشبابي التحضيري : " ما أن حددنا أعضاء الفريق خلال ورشة العمل، انطلقنا والحماس يملؤنا في تقديم المقترحات وتبادل الأراء، وقد تقدم الفريق بمقترح إنشاء الجهاز الوطني للتأهل الوظيفي والتطوير، يعمل على تأهيل الكوادر الجديدة وتطوير قدراتهم واعداد قيادات شبابية جديدة".

وبدورها قالت فاطمة عبدالرسول ابراهيم عضو المجلس الشبابي التحضيري : " العنصر الأساسي الذي جمع أعضاء الفريق هو يقيننا بأن الاهتمام بالثقافة والمبدعين هو حجر الأساس لأي تنمية، لأن الثقافة هي التي تصنع عقولا قادرة على النقد والتحليل، وتعزز التسامح وتنمي ثقافة تقبل مختلف الآراء والأفكار بين جيل الشباب".

ومن جهتها  قدمت السيدة رنا الخالد تمرين عملي حول  كيفية التواصل وكسر الحواجز لتحقيق اتصال فعال مع الآخرين بالإضافة الى الارشاد في بلورة المشاريع الخاصة بالاولويات.

 

×