معهد الابحاث: لا حاجة لهدم المسجد الكبير بسبب التشققات بجدران المبنى

استبعد مدير عام معهد الأبحاث د. ناجي المطيري هدم المسجد الكبير بسبب التشققات التي ظهرت بجدران المبنى، مؤكدا أن المعهد يعكف حاليا على دراسة أسباب هذه المشكلة، مشيرا إلى أن الدراسة مدتها 6 أشهر بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، حيث اتضح من المعلومات الأولية أن التشققات ناتجة عن هبوط ارضي في أجزاء من أماكن المسجد.


وأضاف المطيري في تصريح للصحفيين اليوم الأحد على هامش توقيع عقد بين معهد الأبحاث ووزارة الكهرباء أن المواد الخرسانية من أكثر المواد صلابة ومقاومة، حيث تحتوي موادها عوامل ومواد أمان ضد الانكسار، مشيرا إلى أن نسبة الهبوط الأرضي حول المسجد تختلف من جزء إلى آخر، حيث أن التربة فيها أماكن للري ومستوى المياه الجوفية غير مستقر، وهذه العوامل جميعها تؤثر على المبنى، مشيرا إلى أن الأرض لو هبطت بشكل كامل لكان المبنى بعيدا عن التأثر، مضيفا أن التشققات الموجودة في المبنى تصل إلى 45 درجة، مما يؤكد أن السبب هو الهبوط الأرضي.

 

×