السفارة الكويتية في لندن: لا صحة لايقاف دبلوماسي مخمور

كشفت صحيفة "ميل أونلاين" البريطانية أن الشرطة استخدمت صاعقا كهربائيا لوقف رجل ي في حالة سكر يتبول على عتبة منزل رئيس الوزراء السابق توني بلير ليتبين لاحقا أنه دبلوماسي كويتي.

وأضافت الصحيفة أن الكويتي يدعى "ع.ر" ويبلغ من العمر 40 عاما وجهت اليه تهمة انه كان ثملا وقام بفعل مخل بالنظام والاعتداء على ضابط شرطة.

وبينت الصحيفة أن الحادث وقع في شهر سبتمبر الماضي ولكنه أصبح معروفا على نطاق واسع بين السكان المحليين بعد اجراءات المحاكمة، ولفتت الصحيفة الى أن اتفاق تم بين النيابة العامة ومحامي الدبلوماسي خلال جلسة استماع في المحكمة تلزمه بحسن السير والسلوك لمدة عام.

وأشارت الصحيفة الى أن الدبلوماسي لا يعمل في السفارة الكويتية في لندن ولكنه كان في زيارة مرافق لمريض دفعت تكاليفها السفارة الكويتية.

وتعليقا على خبر الصحيفة، نفت سفارة دولة الكويت في لندن على لسان احد مسؤوليها ما نشر من مزاعم عن اعتقال دبلوماسي يعمل في السفارة بعد ان تعرض للضرب على ايدي الشرطة البريطانية بعد ان وجد مخمورا أمام منزل رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.

ونفى المسؤول في تصريح لـ (كونا) جملة وتفصيلا ما ورد من مزاعم مشيرا الى ان السفارة قد قامت بمخاطبة الصحيفة المذكورة عن طريق وزارة الخارجية البريطانية وكذبت تلك المزاعم بشدة.

وشدد على عدم تعرض أي من أعضاء البعثة الدبلوماسية الكويتية في المملكة المتحدة لهذا الامر.

وقال ان "ما حدث بالفعل هو مشاجرة العام الماضي بين أحد المواطنين الكويتيين وأفراد الشرطة البريطانية أمام منزل بلير".

وأوضح ان السفارة قامت بالتدخل آنذاك وحل المشكلة وترحيل المواطن الى دولة الكويت.