المقاهي النسائية تحت العين الأمنية

أعدت وزارة الداخلية ممثلة بالادارة العامة للمباحث الجنائية خطة أمنية سيكون باكورتها اجتماع في الاسبوع المقبل بين قياديي الادارة «لضبط ايقاع المقاهي النسائية في المحافظات الست وكشف ما يدور في تلك المقاهي من تصرفات وسلبيات»، مؤكدة أن هذا لا يعني عدم وجود مقاهٍ تمارس عملها في الضوء ولا تشوبها شائبة.

وقالت صحيفة "الراي" نقلا عن مصدر أمني مطلع ان «هناك مقاهي نسائية واخرى مختلطة تحتوي على غرف مغلقة وكبائن مخصصة للعائلات، وان هناك ممارسات سلبية وتصرفات (لا اخلاقية) تتم في بعض هذه الغرف»، مؤكدا ان هذه المقاهي لا تتواجد في محافظة واحدة بعينها، لكنها منتشرة على مساحة المحافظات الست، بدءا من الجهراء والاحمدي مروراً بحولي والفروانية ومبارك الكبير.

وزاد المصدر ان «بعض النساء يصطحبن اطفالهن الى تلك المقاهي ما يعرضهم للانحراف المبكر، اضافة الى وجود بعض المقاهي التي تؤمن خدمة المقابلات بين الشباب والنساء، وتسهيل بعض الامور السلبية، اضافة الى قيام بعض المقاهي بتوظيف عمالة رجالية لخدمة النساء، علاوة على وجود النساء حتى اوقات متقدمة من الليل، الامر الذي يعرضهن للخطر، وقد تصل الامور حد الاختطاف او محاولات الاختطاف، كما حصل في منطقة السالمية في الفترة الماضية».

وأكد المصدر ان «هناك شكاوى عديدة حول الكثير من تلك المقاهي النسائية، الامر الذي دعا الادارة العامة للمباحث الجنائية الى رصد تلك المقاهي على مستوى المحافظات، وتم وضع خطة أمنية ستتم مناقشتها في الاجتماع الذي سيعقد الاسبوع المقبل في الادارة العامة للمباحث الجنائية، ليتم وضع آلية عمل لضبط ايقاع المقاهي النسائية ووقف الممارسات السلبية وكشف ما يدور في اروقة تلك المقاهي».

واضاف المصدر ان «هناك معلومات شبه مؤكدة تفيد قيام البعض بممارسات لا اخلاقية داخل بعض الكبائن والغرف المغلقة في المقاهي»، مشددا على «التعامل بحزم تجاه تلك المقاهي».

×