العفو الدولية تدعو البرلمان الكويتي إلى وقف فرض عقوبة الإعدام على المسيء للرسول

دعت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء، البرلمان الكويتي إلى وقف خطط لجعل التجديف جريمة يعاقَب عليها بالإعدام، واعتبرت أن مصادقته عليها ستكون خطوة كبيرة إلى الوراء من قبل السلطات في البلاد.

وقالت المنظمة إن مشروع قانون يجعل التجديف جريمة يعاقَب عليها بالإعدام، أقرته بصورة سريعة لجنة الشؤون القانونية في البرلمان الكويتي ومرّرته إلى البرلمان للمصادقة عليه، في أعقاب إلقاء القبض على رجل بتهمة الإساءة إلى النبي محمد (ص) على موقع التواصل الإجتماعي (تويتر).

وأشارت إلى أن "حمد النقي، وهو من الأقلية المسلمة الشيعية في الكويت، محتجز الآن بتهمة تشويه سمعة النبي محمد في موقع التواصل الإجتماعي (تويتر)".

وأضافت المنظمة أن البرلمان الكويتي صوّت لصالح مشروع القانون في 12 ابريل الحالي وسيقوم بالتصويت عليه مرة ثانية بعد أسبوعين، قبل أن يتم إقراره والموافقة عليه من قبل الحكومة وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

واعتبرت أن مصادقة البرلمان الكويتي على مشروع القانون المذكور، ستكون خطوة كبيرة إلى الوراء من قبل السلطات الكويتية.

وقالت آن هاريسون نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية "يتعيّن على البرلمان الكويتي رفض مثل هذا التعديل، لأن من شأنه أن يشكل إنتهاكاً صارخاً لإلتزامات البلاد بحقوق الإنسان الدولية".

وأضافت هاريسون "كل الأنظار تتركز الآن على المشرّعين المنتخبين مؤخراً في الكويت، وعليهم أن يلغوا فوراً أي خطط لإدخال عقوبة الإعدام على تهمة التجديف".

 

×