الأوقاف: تشكيل لجنة من أئمة وخطباء مساجد الشيعة كآلية للتواصل مع الوزارة

أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية جمال الشهاب عن "تشكيل لجنة من أئمة وخطباء مساجد الشيعة كآلية للتواصل بين أبناء الطائفة والوزارة في ما يتعلق بالمساجد وتدوين ملاحظاتهم، للقيام بدور ضابط اتصال بين مساجد الشيعة والوزارة لإخطار المسؤولين في وزارة الأوقاف باحتياجات هذه المساجد من حيث الصيانة والنظافة، كما يوجه ويشرف ضابط الاتصال على الالتزام بتعليمات الوزارة بشأن المساجد".

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بيان صحافي عقب اجتماع الشهاب مع عدد من الأئمة والمؤذنين العاملين في مساجد الشيعة صباح اليوم الأحد في مكتبه بالأوقاف، أن "الوزير الشهاب بحث معهم أوجه التعاون للوصول إلى آلية معينة لخدمة بيوت الله وتنسيق وتنظيم دور العبادة ووضع السبل لتنظيم المساجد من دون التشكيك بأي طرف من الأطراف، كما استمع الشهاب إلى ملاحظات الأئمة وساد الاجتماع جو من الارتياح بين المجتمعين الذين أكدوا على أن أمن الكويت خط أحمر يتحمل الجميع مسؤوليته كما نوه بالمخالفات التي تنسب إلى مساجد الشيعة ووجوب وضعها بعين الاعتبار.

ودعا الشهاب إلى "الأخذ بتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لغرس قيم الوحدة الوطنية بين أبناء الوطن الواحد"، مؤكداً "ضرورة الاستمرار على النهج الذي جُبل عليه أهل الكويت منذ القدم، وهو التآلف والتراحم والتلاحم، والابتعاد عن كل ما قد يعكر أو يشوه العلاقة بين أبناء الوطن، والسعي إلى درء الفتن بينهم، لاسيما أن الشعب الكويتي بجميع طوائفه سنة وشيعة عرف عنه الترابط والتكاتف".

من جهة­ أخرى، أثنى الأئمة والمؤذنون الحضور على هذا الاجتماع الذي سادته روح المحبة والتآلف والتعاون، مشيدين بفكرة تكوين لجنة تهدف في المقام الأول مصلحة الوطن وبالالتزام بالقوانين واللوائح وتوفير كل ما تحتاجه مساجد الشيعة وحماية الشباب من التأثر بالفتن، وليس لأي غرض آخر، متمنين تكرار مثل هذه اللقاءات سواء مع الوزير أو القيادات في الوزارة خصوصاً أنها تهدف إلى المصلحة العليا بوجه عام ومصلحة أبناء الطائفة الشيعية بوجه خاص.

وقالوا ان "أبناء الطائفة الشيعية عموماً يؤكدون دوماً على التلاحم والتآلف والالتزام بالقوانين واللوائح والعمل صفاً واحداً من أجل مصلحة الوطن في ظل العدل والمساواة".

 

×