التحالف الوطني: الحكومة قدمت هدايا ثمينة للتيار المتشدد في الكويت

حذر أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي بالإنابة أنور جمعة من خطورة نهج القوى الدينية المتطرفة ونواب الإسلام السياسي في ابتزاز الحكومة لتحقيق مطالبهم المقيدة للحريات، مستنكرا في الوقت ذاته خضوع الوزراء لأصوات القوى الدينية المتشددة من أجل الحفاظ على مقاعدهم الوزارية.

وقال جمعة، في تصريح صحافي اليوم، إن متابعة التنازلات الأخيرة التي قدمتها الحكومة للقوى الدينية تصب جميعها في مصادرة حريات المواطنين، وتكريس الفرقة الطائفية بين أبناء المجتمع الواحد، مشيرا الى أن الحكومة بتعاملها هذا تعتبر شريكا أساسيا لما تتعرض له الدولة المدنية من اختطاف سياسي لمصلحة دولة الإقصاء والتفرد والرجعية.

وأكد أن الحكومة قدمت هدايا ثمينة لم يكن يحلم بها التيار المتشدد في الكويت، من خلال مساومات فاضحة، وبعدها أقحمت نفسها لمنع نشاط داخلي في جامعة خاصة، لتفادي تهديدات نيابية، فحولت بذلك الكويت الى سجن يشرف عليه التيار الديني المتشدد.

وأضاف جمعة أن القوى الظلامية المتشددة وصل بها الغرور الى حد المطالبة بإلغاء الكنائس تارة، وتارة أخرى بإلغاء الحسينيات، ومن ثم بدأت تفرض وصايتها على الحفلات الغنائية، وسط خضوع حكومي وصمت نيابي مرفوض، مؤكدا أن للحريات في الكويت قوى تحميها إن عجزت الحكومة أو مجلس الأمة عن حمايتها.

وشدد على أن التحالف سيذهب الى أبعد مدى في قضايا الحريات العامة والخاصة، ولن نقبل الاعتداء على حريات المواطنين الشخصية والدينية، مناشدا جميع أبناء الشعب الكويتي إلى التداعي للدفاع عن دولة الدستور والحريات، وعدم السكوت عن تلك الانتهاكات الصارخة لحقوق المواطنين، فالصمت سيؤدي قطعا للتمادي في التعدي، وما يمس فئة من المواطنين اليوم سيمس غيرهم بالغد، وهو أمر لا يمكن قبوله أو السكوت عنه، فتقويض الدولة المدنية ليس خيارا يناقش أو يعاد النظر فيه.

 

×