التحالف: لا نستغرب تكرار الاعتداء على المال العام فبالأمس الناقلات واليوم التحويلات

أكد أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي خالد الخالد أن قضية التحويلات الخارجية والتحقيق بها في محكمة الوزراء لايقل اهمية بالتحقيقات التي اجرتها لجنة التحقيق في قضية اختلاسات شركة الناقلات والتي انتهت بحفظ القضية من قبل اللجنة لعدم كفاية الادلة.

وقال الخالد في تصريح صحفي ان التحويلات الخارجية تحمل شبهة اعتداء على المال العام استنادا على تصريحات الناطق الرسمي السابق للحكومة حين اكد ان رئيس الوزراء السابق كان يسدد قيم التحويلات من حسابه الشخصي، وكذلك ما نقل عن وزير الخارجية السابق عن عدم علمه او توقيعه على اي تحويل خارجي محل الاتهامات.

واضاف الخالد ان اقحام المقام السامي في مثل تلك القضايا امر مرفوض، لا سيما ان جميع الاوامر الشفوية السامية كانت تذهب الى مجلس الوزراء ويتم اصدار قرارات فيها وتنشر في الصحف اليومية وعلى الملأ وفي وضح النهار، وهذا بخلاف التحويلات المالية محل الاتهام التي لم يتبين انها صادرة من مجلس الوزراء السابق، بل واكد الناطق الرسمي السابق للحكومة انها كانت تدفع من حساب شخصي لاحقا.

وفي ختام تصريحه، قال الخالد "لا نستغرب تكرار  شبهة الاعتداء على  المال العام  من بعض كبار المسؤولين وتبادلهم الخبرات، فبالامس الناقلات واليوم التحويلات، ولا نعلم ماذا يخبيء لنا المستقبل".

×