الشؤون: سنوفر الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين لسد احتياجات قطاع الرعاية

قال وكيل وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل محمد الكندري أن كل إحتياجات قطاع الرعاية من الأخصائيين الإجتماعيين والنفسيين سوف نقوم بتوفيرها سواء من الكويتيين أو من غيرهم وسد الأماكن الشاغرة في الدور.

جاء ذلك خلال حضوره مارثون " أعطني فرصة وشوف"، والذي أقيم اليوم الخميس تحت رعاية وزير الشئون الإجتماعية والعمل الفريق م.أحمد الرجيب، ونظمته جمعية أولياء أمور المعاقين بمشاركة العديد من الجهات الحكومية والأهلية.

والقى الكندري كلمة نيابة عن وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الفريق أحمد الرجيب، أكد خلالها على أن المعاق في الكويت  لا ينقصه شيء، فلا فرق بينه وبين الأسوياء، وهناك حرص من الدولة على تلك الفئة في كافة المجالات.

وأضاف الكندري: أن أزمة هذه القطاعات لا تكون إلا في أيام العطلات وفي المواسم، وخلال الفترة الماضية تم تخريج دفعة دبلوم بها تلك التخصصات وتم توزيعها على الدور الإيوائية، منوها إلى أن دور الرعاية بها قرابة 450 موظفا وهو عدد كبير، إلا أن من هذا العدد نسبه من المعاقين الذين لا يستطيعون القيام بتحمل مسؤولية المعاقين في تلك المواسم.

وأشار الكندري إلى أن هناك تعليمات مباشرة من وزير الشؤون لتغطية كافة النواقص داخل الدور الإيوائية ونسعى إلى ذلك.

وحول إعتصام الأخصائيين النفسيين والإجتماعيين والعاملين بدور الرعاية أمام مكتب الوكيل الأحد القادم قال الكندري، لا علم لدي بهذال الإعتصام، لافتا إلى أن الوزارة قامت بإيصال كافة طلبات النقابة إلى الجهات المختصة، مشيرا إلى أن الأمر لدى ديوان الخدمة المدنية.

وردا على سؤال حول التدوير الجزئي في الوزارة قال لا يوجد تدوير، إنما تم نقل مدير إدارة مكان أخر.

بدورها اشادت الشيخة شيخة العبدالله باهمية تنظيم الماراثون الرياضي والانشطة المختلفة سواء كانت "رياضية أوثقافية أوأجتماعية" خاصة وأن تلك الأنشطة  تساهم في دمج المعاق مع اقرانه الاسوياء في المجتمع.

وقالت ان ما شاهدته اليوم يثلج الصدر من مشاركات من فئات مختلفة من المجتمع مع اخوانهم المعاقين، وهذا يدل على مدى تقبل المجتمع وتفهمه لمطالب اخوانهم المعاقين وحقهم بالعيش مثل الاسوياء.

بدورها اكدت رئيسة الجمعية الكويتية لاولياء امور المعاقين رحاب بورسلي ان المشاركين في المارثوان يبلغ ما يزيد عن 400 مشارك من مدارس  التربية الخاصة بالاضافة الى مركز التأهيل المهني للمعاقين وجمعيات النفع العام مبينة ان هذه هي  المرة الثانية التي تنظم الجمعية ماراثون للمعاقين،  الاول كان على مستوى دول الخليج واليوم على مستوى الكويت بمشاركة القطاع الخاص والسلك الدبلوماسي .

وشددت بورسلي  على دور هذه الانشطة في تعزيز روح التعاون بين جميع فئات المجتمع وتعطي شعور متميز للابنائنا النعاقين بانهم محتضنين من قبل المجتمع وهم جزء اساسي منه.

بدوره ألقى عضو مجلس ادارة الجمعية فهد السهلي كلمة باسم مجلس الادارة رحب بها بالمساهمين والمشاركين في هذا الماراثون الذي يقام برعاية وزير الشؤون الفريق احمد الرجيب،  مؤكدا على  ان حضارة الامم تقاس بما تقدمه من عناية للابنائها المعاقين وما تكفل لهم من حقوق وواجبات وما تقدمه من تكافؤ الفرص امام الجميع لتعزيز دورهم وثقتهم في انفسهم .

واستعرض الهلي ما قامت الجمعية في انجازه منذ اشهارها مشددا على ان سياسة الدمج للاشخاص ذوي الاعاقة بدأت تفرض نفسها بقوة كونها قضية اخلاقية واجتماعية في المقام الاول، وان لايقتصر الدمج على الجانب التربوي بل يتعداها الى المجالات الاجتماعية والمهنية والترويحية والرياضية بالاضافة للمساهمة في تهيئة البيئات الصالحة للمعاقين على مستوى الطرق والمباني والاجهزة وتوفير جميع الادوات اللازمة للاندماج الكامل.