التربية: تسكين الوظائف الإشرافية الشاغرة في الفراوانية والجهراء

أكدت وكيل وزارة التربية تماضر السديراوي أن الوزارة ماضية في تسكين الوظائف الإشرافية الشاغرة في مختلف قطاعات الوزارة والمناطق التعليمية موضحة أنه تم الانتهاء من مقابلة مدير التنسيق ومدير الشؤون التعليمية الشاغرين في الفروانية والجهراء تمهيدا لتسكينها وذلك في إطار العمل على استقرار الوظائف الاشرافية بذوي الكفاءات من أجل تطوير العمل.

وقالت السديراوي خلال رعايتها افتتاح المعرض الثالث لمصادر التعلم الذي أقامته مدارس التربية الخاصة:"أن خدمة ذوي الإعاقة وتوفير كل متطلباتهم التعليمية واجب على الوزارة لرعايتهم حتى يكونوا عناصر فاعلة في المجتمع تؤدي دور هام في مختلف الجوانب والجهات مشيرة إلى أن الوزارة قطعت شوطا في عدد من المشاريع الخاصة بذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع عبر مشروع الدمج الذي انطلق بدمج فئتي الداون وبطيئي التعلم في مدارس التعليم العام، وهناك لجنة مشكلة لتنفيذ العمل على دمج فئات جديدة.

وأضافت السديراوي أن هناك لجنة أخرى لتفعيل قانون ذوي الإعاقة رقم 8 2010 فيما يخص البنود التعليمية من القانون وقطعت خطوات ملموسة في هذا الشأن.

وعبرت السديراوي عن مدى اعجابها بمعرض مصادر التعلم وما يحتويه من وسائل وتقنيات تساعد على ايصال المعلومة للطلبة ذوي الإعاقة دون عوائق أو صعوبة.

ومن جانبه أوضح الوكيل المساعد للتعليم النوعي محمد الكندري أن قطاع التعليم النوعي يعمل بجد من أجل راحة أبنائه الطلبة من ذوي الإعاقة ويأتي هذا المعرض ليكون دلالة واضحة على نتاجات رائعة من تصميم عمل الطلبة ومعلميهم لتؤكد لنا جميعا أن الفرد المعاق قادر على الانتاج والتواصل والعطاء مع مجتمعه رغم إعاقته.

وقال:"أن الوزرارة لديها مشاريع كبيرة لتطوير العمل في إدارة التربية الخاصة ومنها مشروع مجمعات التربية الخاصة بما تنظمه من مرافق ستكون علامة فارقة في التعليم النوعي وتطوره مستقبلا.

من جانبه قال مدير إدارة مدارس التربية الخاصة دخيل العنزي أن لديهم 13 مشروعا تطويريا بقيمة 2 مليون دينار لتوفير أجهزة تقنية تعليمية لجميع الإعاقات في مدارس الرجاء والأمل والنور التي تسهم في دفع وتطوير العملية التعليمية لذوي الإعاقة عبر تقنيات تعليمية حديثة لم يستخدم بعضها أو تسوق في بلد المنشأ ذاته في إطار حرص دولة الكويت على تعليم ذوي الإعاقة في مختلف المراحل التعليمية بمختلف الوسائل الحديثة.

وبين العنزي أن لديهم كغدارة ضوء أخضر من الوزير ووكيلة الوزارة لتوفير كافة الوسائل والتقنيات المساعدة للطلبة، موضحاً أن جهاز "برنيتو" هو أحد الأجهزة المتطورة التي تساعد الطلبة الكفيفين على التعلم بأحدث الطرق والوسائل المتطورة ، فقد انتهى عهد الطرق القديمة عبر هذا الجهاز.

وأضاف العنزي أن الإدارة وفرت مختبر متعدد الأغراض ضمن 6 مختبرات على مستوى العالم منها 4 في الكويت وواحد في بريطانيا والآخر في أمريكا لخدمة جميع الإعاقات حيث يستقبل كل طالب المعلومة على حده.

وبين إن هذا المعرض هو الثالث لمدارس التربية الخاصة  يستعرض نتاج أبنائنا أصحاب الإعاقة بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني وإظهار الوجه المشرق لأعمال الطلبة وبيان دور الوزارة في تقديم أفضل الخدمات التعليمية والتقنية لذوي الإعاقة سواء فيما يخص الأجهزة أو الكتب أو الوسائل ،  معربا شكره وتقديره للجهد الذي بذل لإقامة المعرض من المدارس المشاركة والطلبة والمعلمات.

×