البرلمان الافغاني يعبر عن غضبه لنقل جندي أمريكي متهم بالقتل الى الكويت

عبّر أعضاء البرلمان الأفغاني اليوم الخميس عن الغضب بشأن نقل الجندي الأميركي الذي قتل 16 مدنياً أفغانياً إلى الكويت، داعين الحكومة لعدم توقيع اتفاقية التعاون الاستراتيجي مع واشنطن إلى حين محاكمة الجندي في كابول.

وأفادت صحيفة "خاما" الأفغانية أن أعضاء البرلمان الأفغاني عبّروا عن الغضب بشأن نقل الجندي الأميركي الذي نفذ هجوم قندهار إلى الكويت، ودعا مجلس النواب الحكومة الأفغانية إلى ضرورة محاكمة الجندي داخل أفغانستان.

كما دعوا الحكومة الأفغانية لعدم توقيع اتفاقية التعاون الإستراتيجية طويلة الأمد مع واشنطن إن لم يواجه الجندي العدالة في أفغانستان.

وقال النائب عن قندهار عبد الخالق إنه ينبغي محاكمة الجندي الأميركي في أفغانستان، معتبراً أنها الطريقة الوحيدة لإظهار أن الولايات المتحدة تريد معاقبته.

وحذر النائب محمد نعيم لالاي حميدزاي من أن مزيداً من التوترات ستتأجج إن لم يُحاكم الجندي في كابول.

وخرج مئات الأفغان اليوم في ولاية زابول الجنوبية في احتجاجات ضد حادثة القتل، وبدأوا بإطلاق الشعارات المنددة بأميركا بينها "الموت لأميركا".

كما طالب المحتجون بمحاكمة الجندي الأميركي في أفغانستان.

وانتشرت القوات الأمنية الأفغانية في المنطقة لضمان النظام، ولم تسجّل أيّة حوادث عنف.

ولا تزال الاحتجاجات متواصلة.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) النقيب جون كيربي أعلن أمس الأربعاء أن الجندي نقل إلى الكويت، فيما كان البرلمان الأفغاني طالب بمحاكمة علنية للجندي الذي أطلق النار عشوائياً في قندهار الأحد الماضي باتجاه منازل المواطنين الأفغان ما أدى إلى مقتل 16 مدنياً.

فيما خرج مئات الأفغان إلى الشوارع في ولاية زابول الجنوبية احتجاجاً على حادثة القتل.

×