نقابة 'الكويتية': خسائر الإضراب تقدر بميلون دولار لكل 4 ساعات

أكد رئيس نقابة العاملين في المؤسسة الكويتية للطيران عبدالله سيف الهاجري على عزم العاملين بالمؤسسة بالعودة الإضرابات مرة أخرى "مساء السبت القادم" بعد ان علقت منذ أكتوبر من العام المنصرم بعد تعهد الحكومة بالالتزام بتنفيذ كافة مطالبهم والتي أكدت الحكومة على أحقيتها.

واضاف الهاجري في تصريح لصحيفة "كويت نيوز" أن أبناء المؤسسة علقوا إضرابهم كل هذه المدة لمراعاتهم لظروف البلد بعد استقالة الحكومة السابقة وحل مجلس الآمة وانتظرنا لعودة الاستقرار السياسي للبلد إلى أن تفاجئنا بتصاريح الزيادة التي شملت الجميع فيما عاداً العاملين بالمؤسسة والشركات التابعة لها.

وأعتذر الهاجري لعملاء المؤسسة على تعطيل مصالحهم بسبب الإضراب، مشدداً على أن السبب يرجع لتجاهل الحكومة لمطالبهم والتي سبقت وأن أقرتها الحكومة لهم، حيث تم الاتفاق والتوقيع عليها مقابل تعليق الإضراب السابق، وتشمل القياديين المهندسين والطيارين وموظفي الشركات التابعة للمؤسسة منها: زيادة بنسبة %30 على الراتب الأساسي، زيادة بدل النوبة إلى 40 دينارا، وزيادة بدل الوجبة بنسبة %100، وكذلك زيادة %100 لبدل مصروف جيب طاقم الطائرة، واسترجاع الأجازات المسقطة، وربط سنوات الخدمة بالمسمى الأدنى، والموافقة على بدل تمثيل، وبدل أقدمية، وزيادة بدل الإنتاجية، وبدل شاشة، وبدل عدوة والموافقة على تعديل الهيكل التنظيمي وفتح مسميات جديدة، والموافقة على شراء رصيد أجازة شهر، والموافقة على زيادة بدل السكن وبدل المواصلات للمحطات الخارجية.

وتوعد الهاجري بعدم الرجوع عن قرار وخطة الإضراب والتي يترتب عليها حدوث شلل كامل في حركة الطيران التابعة للمؤسسة مما ينتج عنه خسائر تقدر بنحو مليون دولار لكل أربعة ساعات تمر من توقف المؤسسة عن العمل، متهما الحكومة بنزع الحقوق المشروعة التي سبق وأقرتها لموظفي المؤسسة والشركات التابعة لها والتي تقدر بنحو 20 مليون دينار في مجملها، مشداً على أن الاستمرار في الإضراب سينتج عنه هروب الشركات التي تخدمها "الكويتية"، مجدداً تحميل الحكومة لكل هذه الخسائر بسبب تعنتها في منحهم مستحقاتهم.

×