الزبن لـ 'كويت نيوز' الزيادات العشوائية خطر على الدولة ولابد ان يعي الجميع ذلك

حذر رئيس ديوان الخدمة المدنية عبد العزيز الزبن في تصريح خاص لصحيفة "كويت ينوز" اليوم الثلاثاء، من خطورة الزيادة العشوائية التي يُطالب بها من حين لأخر، مؤكداً إنها محسوبة كتكلفة عالية من رصيد الدولة من دخل النفط، مشدداً على أن هذا الشيء خطير على البلاد ولابد أن يعي الجميع ذلك الكلام.

وأستنكر الزبن التصريحات الصادرة من قبل نقابة القانونيين والتي أتهمت الديوان بإتباعه سياسية الكيل بمكيالين، مشدداً على ان الديوان لا يتبع هذه الطريقة في التعامل مع كافة القضايا والأمور العالقة، قائلاً "الديوان لا يكيل بمكيالين  والإخوة في نقابة القانونيين يعلمون ذلك جيداً، كما أننا نتحرى الدقة والعدالة مع الجميع".

وأمتنع الزبن عن الإدلاء بأي تصريحات خاصة بإضراب عمال الجمارك، قائلاً أنا لا أملك القرار في إعطائهم مطالبهم وذلك لأن الديوان اختصاصه "فني" ويتعامل مع المواضيع الفنية التي تعرض عليه أو تتعلق باختصاصه أما الإضراب أو الاعتصام فانه لا يمكن أن يصرح الديوان بشيء عنه.

أما عن تصريحات نقابة عمال الشؤون الاجتماعية والتي اعتبرت قرارات الديوان بشأن الزيادة المالية مخيبة للأمل قال الزبن: أنا قمت باتخاذ هذا القرار بعد الرجوع لدراسة قام بها مجلس الخدمة المدنية، مؤكداً أنهم أعدوا دراسة لكل الطلبات التي قدمت لمعرفة تكلفتها وكم عددها وكيف تتراوح زيادتها، وتوصلنا لمعرفة النسب الممكنة ومن ثم تقدمنا ببعض السيناريوهات ورفعنا مستوى بعض البدلات وصلت لـ 104 بدل وضاعفنا قيمة البدلات البسيطة التي يتأثر بها الموظف البسيط، كما أن هناك بدلات أخرى سمحنا بالجمع بينها وبين بعضها.

وأضاف أن كان هناك أيضاً بدلات إشراف سمحنا بها، "ففد كان هناك موظفين لا يحصلون على بدل إشراف قمنا بإقرار بدل الإشراف لهم بهدف تضيق الفجوة بين الموظفين وبعضهم"، ومن ثم أقرينا زيادة عامة لكل الموظفين نسبتها 25% من أساسياتهم بحيث يتم المحافظة على الحد الأدنى بأن لا يقل عن الـ 50 دينار لكل العاملين سواء في القطاع الخاص أو حتى المتقاعدين.

×