مجلس الوزراء: معالم النهج الحكومي الحفاظ على سيادة الكويت

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الاسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء.

وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد بما يلي:

عبر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود في مستهل الاجتماع باسمه ونيابة عن اخوانه الوزراء عن عميق الارتياح والترحيب بسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء بمناسبة عودته الى ارض الوطن بعد رحلة خاصة الى المملكة المتحدة اجرى خلالها الفحوصات الطبية المعتادة التي تكللت بحمد الله وفضله بالنجاح سائلا المولى عز وجل له موفور الصحة والعافية لاستكمال جهوده المخلصة في دعم مسيرة العمل الوطني لخدمة الوطن والمواطنين.

وقد عبر سمو رئيس مجلس الوزراء عن الحمد والثناء للباري جلت قدرته على نعمة الصحة والعافية مسجلا عظيم الشكر والتقدير لحضرة صاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الامين على كريم الاهتمام ولجميع الاخوة المواطنين ولكل من تفضل بالسؤال والمتابعة ويدعو الله الكريم ان يجزيهم خير الجزاء.

هذا وقد احاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد المجلس علما بنتائج مشاركته في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد يوم امس في القاهرة بصفته رئيس الدورة العادية لمجلس الجامعة والذي القى خلاله وزير الخارجية الروسي كلمة وبحث مع مجلس الجامعة المستجدات في شان الاوضاع في سوريا الشقيقة موضحا للمجلس بانه قد تم الاتفاق على نقاط رئيسية تتمثل في وقف العنف من اي مصدر كان وانشاء الية رقابة محايدة وعدم التدخل الاجنبي واتاحة المساعدات الانسانية لجميع السوريين من دون اعاقة وكذلك الدعم الكامل لجهود الموفد الاممي - العربي السيد كوفي عنان الى سوريا.

وفي هذا الصدد فقد احاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح المجلس بفحوى لقائه مع السيد كوفي عنان قبل زيارته لدمشق حيث تم التاكيد على الالتزام بقرارات الجامعة العربية في شان الوضع في سوريا الشقيقة.

من جانب اخر اطلع المجلس على مقترح الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية في شان محاور برنامج عمل الحكومة للفصل التشريعي الرابع عشر (2012/2013-2015/2016) والتي جاءت في اطار التوجيهات الحكيمة التي تضمنها النطق السامي والخطاب الاميري وكذلك كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في الجلسة الافتتاحية لمجلس الامة وسياتي برنامج عمل الحكومة ملتزما بكافة التوجهات والسياسات والمشروعات الواردة بالخطة الانمائية متوسطة الاجل للسنوات 2010/2011 - 2013/2014 والخطط السنوية والاستراتيجية بعيدة المدى في رؤية دولة الكويت (2035) والاهداف الاستراتيجية بعيدة المدى حتى عام 2035.

وقد شدد مجلس الوزراء على مرتكزات برنامج عمل الحكومة الواردة في كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في الاجتماع الاول لمجلس الوزراء لوضع معالم النهج العملي للحكومة في المرحلة المقبلة وعلى رأسها ان الكويت دولة مؤسسات يحكمها دستور ينظم عمل السلطات وتعاونها وضرورة الحفاظ على سيادة الكويت واستقلالها وان الكويتيين كانوا وسيظلون اخوة متحابين متراحمين متواصلين متكافلين في السراء والضراء وضرورة ان تتوحد كل الجهود والطاقات لتنفيذ مشروع الاصلاح الشامل لكي تنطلق عجلة التنمية الشاملة لتحقيق ما نصبوا اليه جميعا من آمال وطموحات.

كما بحث المجلس الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.