طارق السويدان: اصدار مذكرة اعتقال امارتية ضد القرضاوي ستكون كارثة عليها

أكد الداعية الكويتي د. طارق السويدان أنه لا يجور مخاطبة الشيخ د. يوسف القرضاوي الذي يملك وزنا في الأمة واحتراما على مستوى العالم الاسلامي باسلوب وعقلية أمنية، داعيا جماعة الأمن التأدب في حديثهم مع العلماء الكبار.

وقال السويدان في مداخلة هاتفية مع قناة الحوار أمس الأول تعليقا على تصريحات قائد شرطة دبي ضاحي خلفان بتوجهه لاصدار مذكرة اعتقال دولية عبر الانتربول ضد القرضاوي على خلفية تصريحاته ضد الامارات وحكامها، أن الإمارات بلد كريم وشعبها كريم يحب حكامه، والقرضاوي تحدث عن سحب جنسية بعض الاماراتيين بدون محاكمة، واصفا هذا التصرف بالظلم، مضيفا "اذا كانوا يهددون الأمن فترفع قضية ويحقق معهم وبعدها يقول القضاء كلمته".

وأضاف السويدان أن القرضاوي تحدث أيضا عن طرد السوريين من الامارات، مشيرا الى أن الأمة كلها تشتعل من اجل سورية، وأوضح "إن كان هذا التصرف يخالف بعض القوانين الاماراتية  فالحل لا يكون بهذه الدرجة من العنف  وانما تراعى المشاعر فأحيانا بعض الناس من شدة احتقان الوضع عنده فيتصرف بتصرفات لا يحسبها من الناحية القانونية والانسان لا يقصد جريمة أو اهانة للدولة، وعندما يكون الرد بهذا العنف فكإننا نشارك في الجريمة التي يرتكبها النظام السوري مع كل السوريين داخل سوريا وخارجها".

وردا على سؤال عن تصريح قائد شرطة دبي ضاحي خلفان باصدار مذكرة دولية لاعتقاله، قال السويدان "اذا كان ضاحي خلفان صاحب عقل .. فإن فعلها ستكون كارثة على الإمارات، والدنيا كلها ستقوم على الامارات لعدم احترامها العلماء لذلك فأنا اعتبرها زلة من رجل أمن اتمنى أن يراجعها ومن القادة في الامارات أن يحسبوا حساب مثل تلك الأقوال لأن الأمة تحترم علماءها أكثر مما تحترم حكامها".

وبين الويدان أن التصرفات التي اتخذت ضد الدعاة في الامارات سواء الذين اعتقلوا أو سحبت جنسياتهم، فهذا زاد الناس اشتعلا داخل الامارات وخارجها، وعلى الحكام أن يفهموا أن العالم العربي اليوم ليس كما العالم العربي قبل 2011، مؤكدا أن العقلية الأمنية ستزيد الناس اصرارا وثباتا، داعيا الحكام أن يفهموا ما يجري في العالم من حولهم.

 

×