التربية: البدء في تنفيذ مشروع الاختبارات الوطنية لقياس مخرجات التعليم

قام وزير التربية و وزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف بزيارة الى المركز الوطني لتطوير التعليم في مقره الجديد بالشرق في برج البابطين بهدف التعرف على مهام المركز و الاطلاع على مشاريعه و ما يحمله من الانجازات في المرحلة الحالية و في المستقبل .

ومن جانبه اشار مدير المركز الوطني لتطوير التعليم الدكتور رضا الخياط الى حماس و اعجاب الوزير الحجرف لدور المركز مشيداً  بالرؤية المستقبلية التي يحملها الوزير للمركز .

كما كشف الخياط عن البدء بتنفيذ مشروع الاختبارات الوطنية لقياس مخرجات التعليم"ميزة MESA"و الذي يعتبر الأول من نوعه حيث تم تصميم نظام الاختبارات الوطنية موضحا ان اول تطبيق للاختبار التجريبي على طلبة الصف الخامس الابتدائي سيبدأ من 5-9 مارس الجاري ل 12 مدرسة ابتدائية في جميع المحافظات. و هذا الاختبار يتم خلاله قياس مخرجات التعليم ومدى اكتساب الطلبة للمهارات والمعارف والقدرات للمرحلة الابتدائية لمعرفة مدى جاهزيتهم للمرحلة المتوسطة و يتضمن 4 اختبارات: علوم و رياضيات و لغة عربية و لغة انجليزية.

واشار الخياط رئيس فريق عمل ميزة MESA في المركز الوطني لتطوير التعليم الى ان مهام الفريق بشكل عام حددت في وضع مشروع الاختبارات الوطنية للقياس والتقويم للتعليم العام والنوعي والخاص بالكويت من حيث المبررات والاهمية والمخرجات المتوقعة وبناء النظام العام للاختبارات الوطنية من حيث الاهداف والمراحل والخطوات الاجرائية المقننة والموارد المالية والمادية والبشرية المطلوبة لوضع النظام حيز التنفيذ في اطار خطة زمنية بدأت مايو 2010 وتستمر حتى نهاية 2012 شملت العديد من الاجتماعات و البحث و الاستشارات المحلية و العالمية مع المتخصصين للوصول لأفضل طريقة لبلورة مشروع ميزة MESA  و تقديمه بأفضل صورة.

واضاف ان من مهام الفريق تضمنت كذلك تحديد نظام العلاقة بين المركز الوطني لتطوير التعليم ووزارة التربية لضمان التعاون وفعالية خطط تنفيذ الاختبارات كما تم الاستعانة با خصائيين من كبرى دور الخبرات العالمية  بالاضافة الى جهود المتخصصين في وزارة التربية لوضع النظام والاعداد لتنفيذ مشروع الاختيارات ضمن مهام المركز الوطني لتطوير التعليم.

وبين الخياط ان الفريق يضم كلا من الوكيل المساعد للتخطيط والمعلومات ووكيل المناهج والوكيل المساعد للتعليم العام وعضو من جامعة الكويت ومجموعة من المتخصصين في المركز الوطني لتطوير التعليم.

وشدد الخياط على أهمية مشاركة الطلبة و أولياء الأمور و المدرسة لانجاح هذا الاختبار بأخذه على محمل الجدية التامة لما له من أهمية في قياس مستوى الطلبة و تحديد مواطن الخلل في العملية التعليمية و بالتالي تقويمها و تطويرها. كل هذا من أجل الارتقاء بكويتنا الحبيبة ..

×