التحالف الوطني: الخطاب الطائفي لن يحقق للشعب طموحاته التنموية والاصلاحية

اعرب أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي خالد الخالد عن أسفه الشديد للخطاب الطائفي الذي شهدته جلسات مجلس الأمة على مدى اليومين الماضيين، لافتا الى أن هذا الخطاب إضافة أخرى لتأجيج الفتن في الدولة.

وقال الخالد في تصريح صحفي أن المشادات الكلامية بين النواب والتي تحمل نفسا طائفيا مقيتا لن تحقق للشعب الكويتي طموحاته التنموية والاصلاحية، مشيرا الى أن المطلوب من النواب اليوم الى ترك القضايا الخلافية والتركيز على دورهم التشريعي والرقابي بعيدا عن الصراعات الطائفية بينهم.

وأكد الخالد أن استمرار النفس الطائفي تحت قبة عبدالله السالم اهانة للديمقراطية والدستور، محذرا في الوقت ذاته من استمرار تلك المشادات الطائفية التي ستنعكس بصورة سلبية في النهاية على المجتمع الكويتي وترابط فئاته.

ودعا الخالد أعضاء مجلس الأمة الى احترام الاختلافات في الآراء السياسية وحصرها في نطاقها دون القفز فيها على أوتار الطائفية، داعيا في الوقت ذاته الى عدم استيراد الأزمات الطائفية الخارجية واقحامها في الشأن المحلي.

وتساءل الخالد في ختام تصريحه كيف سيقر المجلس الحالي قانونا لتجريم خطاب الكراهية وخطاب نوابه مليئ بالكراهية والطائفية والاقصاء؟

×