افتتاح صرح الشهيد في مقر برج التحرير الذي يحمل أسماء شهداء الكويت

قال وزير المواصلات المهندس سالم مثيب الاذينة ان صرح الشهيد التذكاري في مقر برج التحرير الذي يحمل أسماء شهداء الكويت جميعا هو أقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الشهداء الابرار.

واضاف الاذينة في تصريح للصحافيين على هامش افتتاح الصرح مساء اليوم بالتعاون مع مكتب الشهيد بالديوان الاميري ان هذا التعاون هو الاول للوزارة مع مكتب الشهيد فيما يخص نصب الصروح التذكارية موضحا ان هناك نية من قبل الجانبين لانشاء العديد من هذه الصروح التذكارية في المباني والمرافق التابعة للوزارة.

وذكر ان اختيار مكتب الشهيد لمقر برج التحرير مكانا لنصب الصرح التذكاري استند الى دلالة مسمى البرج على الحدث الذي قدم فيه ابناء الوطن أعز ما لديهم اي ارواحهم الطاهرة من اجل تحرير البلاد.

من جانبها قالت الوكيل المساعد بالديوان الاميري والمدير العام لمكتب الشهيد فاطمة الامير لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان صرح الشهيد في برج التحرير يحمل بصمة الشهيد وأسماء شهداء الكويت جميعا.

واضافت الامير ان اقامة الصرح في مقر البرج انما تستهدف الاعلام عن الشهداء في مرفق أساسي يرتاده الكثير من المواطنين والمقيمين.

واوضحت ان بامكان من لم يتعرف بعد على شهداء الكويت الاطلاع على الصرح الذي يضم اسماءهم جميعا معبرة عن الشكر والتقدير لما ابدته وزارة المواصلات من تعاون لانشاء الصرح في احد مرافقها.

من جهته قال مدير ادارة التخليد في مكتب الشهيد احمد العوضي ل(كونا) ان للمكتب استراتيجية تستهدف انشاء عدد من الصروح التذكارية في اماكن عامة عدة.

واضاف العوضي انه سبق للمكتب في السنوات الماضية وان عمل صروحا للشهداء في محافظات الدولة الست فضلا عن عدد من الحدائق العامة.

وذكر انه سيتم خلال هذا العام والاعوام المقبلة انشاء صروح أخرى للشهداء تحمل اسماءهم ليتذكر ويتعرف الناس على ما قام به هؤلاء الشهداء من اعمال بطولية وتضحيات جسام مؤكدا ان اقامة مثل هذه الصروح يعد أقل ما يمكن تقديمه لهم.

وبين ان مكتب الشهيد سيفتتح صرح (الشهيد العام) الذي سيتخذ من شارع الخليج العربي مقرا لنصبه "حيث سيكون معلما مهما من معالم دولة الكويت".

واشار الى ان نشر الصروح التذكارية للشهداء في مختلف مناطق الكويت يعكس للناس مدى قوة ترابط وتماسك الشعب الكويتي وقت الازمات علاوة على ما ترمز اليه من معنى الوحدة الوطنية التي يتمتع بها الكويتيون.