الشيخ المعتوق: تعليمات من وزير الداخلية لإهانة رجال الدين الشيعة في الكويت

استغرب أمين عام التحالف الاسلامي الشيخ حسين المعتوق الاجراءات التي تعرض لها في مطار الكويت خلال مغادرته البلاد يوم أمس.

وقال المعتوق في حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" أنهم رأوا تعليمات نقلت لهم عن وزير الداخلية بإهانة رجال الدين الشيعة في الكويت.

وأضاف المعتوق أن هدية وزارة الداخلية في يوم 25 فبراير يوم العيد الوطني اجراءات طائفية تبث روح الفتنة والكراهية في المطار.

وكان المعرض تعرض للتحقيق في مطار الكويت أمس لدى مغادرته البلاد، ونقل له ضابط المطار أن وزير الداخلية أصدر أوامره بفتح ملفات أمنية لكل رجل دين معمم لدى خروجه أو دخوله البلاد والتحقيق معه.

وفي هذا الصدد، قال النائب أحمد لاري أن ما حصل في المطار من تعرض لعدد من العلماء الكويتيين أمر لا يمكن السكوت عنه، مطالبا وزير الداخلية التوضيح أن كانت التعليمات صدرت منه كما نقل مسؤولي المطار.

من جهته، أوضح النائب سيد عدنان عبدالصمد أنه يتابع الاجراءات التعسفية ضد علماء الدين في المطار مع رئيس الوزراء بالإنابة ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود.

أما النائب عدنان المطوع فأكد أن مسطرة وزير الداخلية بالتعامل مع فئات المجتمع غير متكافئة بعد تكرار التعديات، مضفيا "فنراه غفورا رحيما مع من يتعدى على القانون وشديد العقاب مع من يحترمه".

وطالب النائب حسين القلاف وزير الداخلية بتطبيق القانون على الكبير قبل الصغير، مشيرا الى أن ما تم المطالبه به عدم التعسف واسغلال الصلاحيات واهانة الناس، والابتعاد عن المساس بالرموز الدينية.

ردود الفعل النيابية ضد وزير الداخلية، واجهتها ردود فعل آخرى مع الحمود، إذ أكد النائب مبارك الوعلان أن تهديد وزير الداخلية بالاستجواب مرفوض، مشيرا الى إنه سيقف معه بفوة ومحاولة الجر لمعارك جانبية بلباس طائفي أصبحت مكشوفه بعدما ولت "حكومة العسل".

أما النائب أسامة مناور فقال "لمن هدد باستجواب وزير الداخلية أقول زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا أبشر بطول سلامة يا مربع"، مضيفا "يا ليت كل واحد يتكلم على قده".

وليس بعيدا عنهما، جاءت تصريحات النائب د. خالد شخير الذي قال أ٫هم لن يقفوا مكتوفي الأيدي في وجه نواب الا الرئيس السابق، واصفا خطوات وزير الداخلية بالاصلاحية وسيدعمه داخل قاعة عبدالله السالم.

التعليقات المؤيدة للوزير الحمود رد عليها النائب فيصل الدويسان بالقول أن كتلة "إلا الحمود"  منشغله بالتحدث عن قضية لا يعرفون عنها شيئا، ودفاعهم عن وزير الداخلية بـ"الطالعة والنازلة" أمر مريب ويثير الشك.

وأضاف الدويسان أن نواب "إلا الحمود" يندفعون وينسابقون فرادا وزرافات لتأييده دون التحقق من الموضوع وأصدروا حكمهم غيابيا قبل أن يعرفوا تفاصيل ما حدث في مطار الكويت.

 

×