محمد العبدالله للأجهزة الاعلامية: اجعلوا تكريس الوحدة الوطنية نصب اعينكم

استقبل وزير الإعلام الشيخ محمد عبدالله المبارك بديوان الوزارة صباح اليوم الأثنين سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء الذي قدم التهنئة لمعاليه بمناسبة توليه حقيبة وزارة الإعلام.

وقدم وزير الإعلام الشكر لسمو رئيس مجلس الوزراء على هذه البادرة الكريمة داعيا المولى أن يديم على سموه موفور الصحة وتمام العافية، وأن يقود الحكومة الرشيدة إلى ما فيه رفعة الكويت الغالية وعلو شأنها تحت ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد.

ومن جهة أخرى استقبل وزير الإعلام جموع المهنئين بمنصبه الجديد متمنين له أن يعينه الله على حمل الأمانة وان يواصل جهوده في المساهمة ببناء دولة الكويت الغالية والنهوض بها لتواكب ركب التقدم والتطور في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة.

وبهذه المناسبة قال الوزير: أن الإعلام أصبح اليوم سلاحاً في يد من يحسن استخدامه وخيار الأمم المتحضرة أن تستخدمه للبناء لا للهدم ولرص الصفوف لا لتفريقها والكويت بالطبع تتأثر بمحيطها الإقليمي والدولي، لذا رسالة أوجهها لأخواني العاملين في جميع الأجهزة الإعلامية أن يجعلوا تكريس الوحدة الوطنية وتلاحم أبناء الوطن الواحد نصب أعينهم وأن يضعوا الكويت في قلوبهم وعقولهم ويحافظوا على استقرارها وأن يساهموا في بناءها إلى جانب أخوانهم بجميع مؤسسات الدولة.

وأضاف: أن وزارة الإعلام وبما تملك من إمكانيات وخبرات مسخرة لكل ما من شأنه أن يعود على البلاد بالخير والفائدة ، كما أننا سنعمل بكل تفاني وإخلاص من اجل الارتقاء بأداء رسالتنا الإعلامية النبيلة مسترشدين بالتوجيهات السامية لراعي نهضتنا وقائد مسيرتنا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء  الشيخ جابر المبارك.

وأضاف الوزير "لاشك وجود شابة في الحكومة تعكس توجه القيادة السياسية في الدولة في رغبتهم بدعم الشباب وتمكينهم من أجل التطوير الذي نأمل جميعا"، لافتا إلى أن "نأمل جميعا في أن نكون عند حسن الظن وان نقدم لوطننا وشعبنا ما يتوقعونه من تطوير وإصلاح ننشده جميعا".

وعن بداية طريقة للإصلاح في وزارة الإعلام أوضح الشيخ العبدالله "أن بداية الإصلاح في وزارة الإعلام ستكون من خلال ما تضمنه النطق السامي لسمو أمير البلاد في الاهتمام بقضايا الشباب والحفاظ على وحدتنا الوطنية" لافتا إلى أن "يجب أن يسخر جهاز الإذاعة والتلفزيون من أجل تحقيق مثل هذه الأهداف التي يتطلع غليها جميع المواطنين خصوصا وان في وزارة الإعلام كوادر وطنية شابة قادرة على تحقيق مثل هذا الهدف".

وحول الاستجواب الذي قدم لرئيس الحكومة اليوم من قبل النائب الدكتور عبيد الوسمي أكد العبدالله "الاستجواب حق دستوري لنائب مجلس الأمة ويعتبر من مقومات الدستورية التي أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك التزامه في جميع مواد الدستور والتعامل بشكل قانوني مع كل ما يطرح بهذا الصدد" لافتا أنه "علينا قبول ما تقدم به النائب الفاضل مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق طالما أن العمل يتم وفق الإطار الدستوري السليم".

وأضاف "أننا لا نستطيع التعليق ما تضمنته صحيفة الاستجواب في الوقت الراهن لعدم إطلاعي على ما تضمنته من محاور، لكن يبقى أننا سنتعامل مع الاستجواب وفق الإطار الدستورية والقانونية".

وقال الشيخ العبدالله "أن من الأمور التي بحثها مع وكلاء الوزارة في اول الاجتماع هي تفعيل جهاز التلفزيون الكويت ليعود لدوره الريادي سواء على صعيد البرامج المنوعة التي تفيد المشاهد أو برامج الأخبار السياسية" مؤكدا ان "الكويت لا تزال قادرة على التميز في الإعلام لما تملكه من طاقات بشرية متميزة على مستوى المنطقة ولا ينقصها سوى الدعم المعنوي فقط".

وعن مشروع تفكيك وزارة الإعلام وإعادة المكاتب الإعلامية في الخارج قال الشيخ العبدالله "كلمة تفكيك تحمل في طياتها شعور سلبي لبعض المتلقين، لذلك لتكون إعادة هيكلة قطاعات الوزارة وهي قضية لا بد منها خصوصا أن الكلمة التي ألقاها سمو رئيس الوزراء التي ألقاها في الإجتماع الأول لرئيس مجلس الوزراء حدد عدت قضايا رئيسية منها مراجعة الهياكل في المؤسسات الحكومية ومراجعة السلطة التقديرية للموظفين العامين ومراجعة مفهوم الخدمة العامة والخدمة القيادية، كما لا يخفى على أحد أهمية مراجعة الهياكل وتطوير العمل الإداري من الأمور الأساسية". أوضح الشيخ العبدالله "كمشاهد ومراقب أجد أن رسالة الكويت لا تصل إلى الخارج بالشكل المطلوب لذلك هل نحتاج إلى مكاتب إعلامية في الخارج أو "توليفه" أخرى تحقق هذا الهدف، هذا الذي سيتم مناقشته خلال الأيام المقبلة".

×