الوزير الشهاب: إزالة الكنائس رسالة مسيئة لديننا الحنيف وصورة الكويت

أكد وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية جمال الشهاب أن «الخوض في هذه القضية ومناقشتها قد تشوبهما شبهة شرعية ويجب أن تخضع لرأي الفقهاء قبل الخوض فيها».

وقال الشهاب في تصريح لصحيفة الراي الكويتية في عددها ليوم السبت في معرض التعقيب على ما نُسب إلى النائب أسامة المناور من استغرابه موافقة وزارة الأوقاف على بناء كنيسة جديدة، ان «الكويت بلد ديموقراطي وحرية التعبير والآراء فيه مكفولة وفق الأطر الدستورية، ولكل نائب أو شخص إبداء رأيه في أي مسألة من المسائل التي كفلها الدستور».

وأشار الشهاب إلى أن «ما أثير عن التلويح بمساءلته من قبل أحد النواب على خلفية ما يتردد من أنباء عن نية أبناء الطائفة المسيحية في البلاد بناء كنيسة في إحدى المناطق، أحد الحقوق الدستورية لهذا النائب وله الحرية فيها».

وأوضح أن «الدستور الكويتي يكفل المعتقدات وممارسة الشعائر الدينية للمواطنين، كما ان الدين الإسلامي عرف عنه أنه دين تسامح»، مبينا أن «مسألة إزالة الكنائس وحرمان أبناء الطائفة المسيحية من ممارسة شعائرهم أمر خارج القوانين ونظم الدولة، ورسالة غير جيدة وفيها إساءة لصورة ديننا السمح ودولتنا في الخارج».

×