الصحة: مصابو أنفلونزا الخنازير 4 حالات فقط بالجهراء والوضع لا يدعو للقلق

عقب مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة د. يوسف مندكار على ما نشرته إحدى الصحف المحلية مؤخراً تحت عنوان " الخنازير تجتاح مستشفى الجهراء "، بأن الوضع الحالي لا يدعو للقلق أو للهلع الغير المبرر، مؤكداً أن عدد الحالات بمستشفى الجهراء هو 4 حالات فقط حتى تاريخ 7 فبراير الجاري وانخفضت الحالات بنسبة ( 80 % ) عن مثيلاتها في عام 2010 وقد تراجعت بصورة  ملحوظة حالات الأنفلونزا التي أدخلت مستشفى الجهراء حيث كانت ( 21 ) حالة خلال عام 2010 و ( 8 ) حالات فقط خلال عام 2011.

واستطرد مندكار بأن معدلات الإصابة تعتبر ضمن المعدلات الطبيعية المتوقع حدوثها خلال فصل الشتاء وأن الحالات بسيطة وتتماثل للشفاء وتستجيب للعلاج ولم يتبق بالمستشفى سوى حالة واحدة فقط بينما شفيت جميع الحالات الأخرى.

ولفت أن وزارة الصحة تعمل على تطبيق إرشادات وتوصيات منظمة الصحة العالمية ( WHO ) بشأن التشخيص الدقيق بمختبر الفيروسات التابع لإدارة الصحة العامة وعلاج المرضى والعزل بالإضافة إلى متابعة المخالطين وتطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لهم.

وأكد مندكار على ان وزارة الصحة تعتبر حالات الأنفلونزا حالات فردية ومتفرقة وليست وبائية ولا توجد أي مبررات للهلع أو القلق وتحرص وزارة الصحة على توفير الأدوية اللازمة لعلاج الحالات وتطبيق إجراءات العزل ومتابعة المخالطين وتوفير التطعيم الواقي من الأنفلونزا بجميع مراكز الصحة الوقائية التابعة لوزارة الصحة وإعطائه للفئات السكانية الأكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا.

وأردف مندكار بالكشف عن الانخفاض الكبير بمعدلات الإصابة بفيروس الأنفلونزا ( AH1N1 ) حيث كان المعدل ( 270 ) لكل مائة ألف من السكان خلال عام 2009 وتراجع إلى حوالي تسعة حالات فقط ( 9.4 ) في عام 2010 وكان المعدل حوالي ثلاثة حالات فقط ( 3.3 ) لكل مائة ألف من السكان خلال عام 2011.

وأشار في ختام تصريحاته إلى حرص الوزارة على انتهاج مبدأ الشفافية الكاملة في الإعلان عن الحالات بما يتفق مع حق المجتمع بالمعرفة الكاملة المبنية على الأرقام والحقائق ودون أدنى مبرر للتهويل أو التهوين ومثمناً في نفس الوقت دور الصحافة ووسائل الإعلام كشريك رئيسي لوزارة الصحة لنقل الحقائق للرأي العام و للمجتمع وبما يعزز الأمن الصحي بالبلاد.