مجلس الوزراء: تحديد 15 الجاري موعد لبدء انعقاد مجلس الامة

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة وزير العدل ووزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد عبدالمحسن المليفي بعد الاجتماع مايلي وفي ضوء الاعلان الرسمي للنتائج الكاملة للانتخابات العامة لعضوية مجلس الأمة للفصل التشريعي الرابع عشر التي جرت يوم الخميس الماضي فقد استمع المجلس الى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية الشيخ أحمد حمود الجابر الصباح حول سير عملية الانتخابات ونتائجها النهائية.

وأشاد المجلس بالاستعدادات الطيبة والتنظيم المتميز الذي كان ثمرة جهود مخلصة بذلها رجال القضاء والنيابة العامة وكافة العاملين بوزارة الداخلية ووزارة الاعلام ووزارة التربية ووزارة المواصلات وبلدية الكويت والجهات المعنية الأخرى.

كما نوه المجلس بالتعامل الراقي الذي أبداه رجال الأمن في حسن استقبال المواطنين وحرصهم على تقديم كل الامكانات اللازمة لمساعدتهم على ممارسة واجبهم الوطني مشيدا بالدور المهم الذي قام به رجال القضاء والنيابة العامة الذين تحملوا أعباء مسؤولياتهم الوطنية على أكمل وجه في اجراء عملية الانتخابات بأقصى درجات الشفافية والنزاهة في كافة اللجان الانتخابية مما كان له أطيب الأثر في ضمان حسن تنظيم الانتخابات وانجاحها وتسهيل ادلاء الناخبين بأصواتهم في جو من النزاهة والهدوء والحرية.

وعبر المجلس عن شكره لجهود وزارة الاعلام المميزة ووسائل الاعلام الخاصة في متابعة مجريات العملية الانتخابية على مدار الساعة لتغطية مختلف نشاطاتها وفعالياتها بشكل متميز في جميع الدوائر ومتابعة عملية الفرز أولا بأول.

وأبدى المجلس ارتياحه للروح الأخوية الطيبة والمنافسة الشريفة التي سادت بين جميع المرشحين والناخبين والتي تجلت فيها روح الأسرة الواحدة وعكست تجذر الممارسة الديمقراطية في الكويت بما تمثله نتائج الانتخابات من ترجمة صادقة لآراء وتوجهات المواطنين في اختيار ممثليهم وابراز الوجه الحضاري المشرف لدولة الكويت.

وأعرب المجلس عن خالص التهنئة للأخوة الأعضاء الذين فازوا بثقة المواطنين سائلا المولى عز وجل لهم التوفيق والسداد في أداء رسالتهم السامية في خدمة وطنهم وأن تتضافر جميع الجهود والامكانات لترجمة توجيهات حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه لتعزيز التعاون البناء بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لمعالجة القضايا القائمة وتحقيق الأهداف المنشودة لبناء التنمية الشاملة وتعزيز الوحدة الوطنية بما يعود بالخير على المواطنين وتحقيق المصلحة العليا للوطن.

ومن جانب آخر وافق المجلس على مشروع مرسوم بدعوة مجلس الأمة الجديد للانعقاد للدور العادي الأول من الفصل التشريعي الرابع عشر وذلك يوم الأربعاء 23 من ربيع الأول سنة 1433هجري الموافق 15 من فبراير سنة 2012 ميلادي ورفعه لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه.

وتطبيقا لحكم المادة 57 من الدستور فقد استعرض المجلس كتاب استقالة الحكومة لرفعه لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه وقد عبر سمو رئيس مجلس الوزراء عن شكره وتقديره لاخوانه الوزراء على ما قدموه طيلة فترة عملهم الوزاري من جهد طيب وتعاون صادق من أجل أداء واجبهم ومسؤولياتهم على الوجه الأكمل لخدمة الوطن والمواطنين.