المركزي الاعلامي: استعداد كافة الجهات الحكومية ليوم الاقتراع

أكد مدير العلاقات العامة و الإعلام الأمني بوزارة الداخلية  العقيد عادل الحشاش أن وزارة الداخلية استقبلت عدد كبير من البلاغات والشكاوى الخاصة بشراء الاصوات، تم تحويل ما بين 20 إلى 30 بلاغاً إلى النيابة للتحقيق في صحتها، لافتاً في الوقت ذاته انه لم يثبت خلالها الجرم المشهود، مؤكداً على الالتزام الداخلية بالإعلان عن كافة الحقائق بكل شفافية.

جاء ذلك رداً على سؤال طرحته صحيفة "كويت نيوز" خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في المركز الإعلامي  صباح اليوم الثلاثاء للوقوف على أخر التجهيزات والاستعداد للجهات المسئولة عن تنظيم العملية الانتخابية، وشارك به كل من وكيل وزارة الإعلام المساعد لقطاع الإذاعة محمد العواش و مدير العالقات العامة و الإعلام العقيد عادل الحشاش و رئيس تحرير كونا راشد الرويشد وأدار المؤتمر وكيل مساعد قطاع الإخبار يوسف مصطفى.

واضاف ان وزارة الداخلية قد استعدت للإنتخابات 2012  بتميز كعادتها حيث سيتم تأمين العملية الانتخابية أمنياً و مرورياً و توعية الناخبين لإدلاء بأصواتهم ونزاهة و شفافية و إرشاد المرشحين للإشترطات الخاصة للترشيح وكل ذلك يتم تحت الاشراف الكامل للسلطة القضائية.

أكد الحشاش على تسهيل مهمة وسائل الاعلام المحلية و الاجنبية للحصول على المعلومات و تغطية مجرياتها في مراكز الاقتراع وتسهيل اصدار التصاريح اللازمة للإعلاميين حيث تم إصدار أكثر من 13 الف هوية لهم ، كما سيتم تنظيم برامج زيارات كبار المسئولين للدوائر الانتخابية وتقديم الرعاية الانسانية للناخبين من الملرضى و العجزة و وكبار السن بالتعاون مع وحدة متطوعي الدفاع المدني و الطوارئ الطبية ، بإضافة إلى عمل عدة برامج و إفلاشات إذعية و تلفزيونية و إعلانات مرئية و مسموعة.

وأشار الحشاش بان تم توزيع عدد 20 جهاز خدمة ذاتية على عدد من الجمعيات التعاونية و المجمعات التجارية يتم من خلالها الاستعلام المباشر من قبل المواطنين بواسطة الرقم المدني عن البيانات الخاصة بهم وموقع اللجان الانتخابية للناخبين.

وبين الحشاش أنه تم اعداد مجموعة من الرسائل القصير تتضمن الارشادات التوعوية بالإجراءات القانونية و الأمنية و المرورية، والتنسيق مع شركات الهاتف النقال لنشر الرسائل التوعوية القصيرة لكافة المشتركين للمواطنين و نشرها على موقع الانترنت في بوابة وزارة الداخلية.

واضاف الحشاش أن تم استخدام الوسائل الإرشادية من طباعة نشرات و بوسترات و تجهيز و تركيب عدد 180 لوحة إعلانية لمرشحين الانتخابات في جميع المناطق و اعداد 280 لوحة "رول أبل " ووضعها أمام كافة الدوائر الانتخابية الرئيسة و الفرعية ، كما تم تجهيز 10 مراكز إعلامية في المدارس ذات الكثافة العددية بواقع 5 مراكز للرجال ومثلها للنساء وللاستعلام و خدمات الناخبين ووسائل الإعلام.

وكشف الحشاش أن هناك تنسيق مباشر مع جميع الجهات ذات الاختصاص لتأمين الانتخابات و سير عملية الاقتراع بكل سهول و يسر بإضافة بالاهتمام بتسهيل الحركة المرورية حول مراكز الاقتراع.

ومن جانبه قال الوكيل المساعد للشؤون الاذاعية في وزارة الاعلام ورئيس المركز الاعلامي لوزارة الاعلام لانتخابات أمة 2012 محمد العواش ان الوزارة قامت برسم خطة انتخابية متكاملة تتميز بالشفافية والنقل الدقيق للمعلومات ليوم الاقتراع والفرز مفيدا انه انطلاقا من أوامر صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في نطقه السامي الذي أكد ان الشفافية هي مبدأ أساسي في كافة مجالات الدولة لاسيما الاعلام.

واضاف العواش ان وزارة الاعلام تحمل شعار التميز والشفافية في نقل  أحداث وتغطيات انتخابات أمة 2012 حيث وفرت الوزارة حوالي 1150 مراسل ومندوب وفني في مجموع اللجان الفرعية والرئيسية التي وصل عددها الى 546 لجنة تم تدريبهم وانتقاءهم حرصا من الوزارة على التغطية المباشرة تتحلى بالشفافية والسرعة والدقة.

وبين ان الوزارة شكلت منذ حل مجلس الامة السابق العديد من فرق العمل لتغطية الانتخابات بشكل كامل كما نظمت مركزا اعلاميا حمل عنوان (الكويت :حضارة وانسانية) لاستقبال الوفود الخارجية والتنسيق بين الجهات الاعلامية المختلفة والذي شارك فيه العديد من مؤسسات المجتمع المدني والرسمية التي تعنى بالجانب العلمي والتراثي والثقافي والاقتصادي والانساني بالاضافة الى ندوات تنقل ما تشهده الكويت من عرس للديمقراطية والنهضة الحضارية.

وافاد العواش ان الوزارة ومن خلال تلفزيون الكويت وفرت مساحات زمنية متساوية  لجميع المرشحين لعرض برامجهم الانتخابية وخططهم مباشرة للجمهور الكويتي، كاشفاً ان غداً الاربعاء ستتوقف كافة وسائل الاعلام عن الحملات الاعلامية الخاصة بالمرشحين.

ومن جانبه نوه رئيس فريق المراسلين في إذاعة الكويت سعد الفندي  بان تم تنفيذ خطة تغطية الانتخابات بتوجيهات وزير الإعلام حتى تكون الإذاعة هي الأولى بالنقل السريع و التميز كعادتها سنوياً حيث تضمنت الخطة أداء تغطية إعلامية متميزة وبمنهجية وموضوعية يحكمها ضمير المهنة الوطنية، ونقل صورة حضارية لممارسة العملية الديمقراطية للعالم، وخلق تفاعل مباشر بين الناخبين و مجريات العملية الانتخابية بالاضافة بنشر الوعي بحقوق  ووجبات المواطنة السياسية لدى المواطنين ، وإيصال رسالة تتجسد بها الروح الوطنية مع الاهتمام في تحقيق السبق في نقل الاخبار و المعلومات للتصويت و نتائج الاقتراع.

واوضح الفندي بان بداء التنفيذ الفعلي لهذا الخطة لتنفذ شعار صوتي لشعار الحملة الاعلامية " صوتنا للكويت " وتنفيذ مجموعه من الفلاشات ذات الصلة بالعملية الانتخابية و تنفيذ منظومة من البرمج الاذاعية الخاصة منها " مسيرة نيابية " خط ميزان الانتخابي.، جذور الديمقراطية في الكويت ، كما تم تحديد 5 استدوهات للنقل المباشر لكي يكون هناك كل دائرة انتخابية استيدو خاص بها لنقل العملية الانتخابية و نتائج الفرز من خلال 1150 مراسل موزعين على جميع اللجان الفرعية و الاصلية  وعددها 546 بالإضافة إلى الخمس مدارس المحددة للتجميع في الدوائر الانتخابية.

واضاف الفندي بان تم اختيار 600 مراسل للإذاعة من بين 900 تقدموا للعمل لتغطية الانتخابات حيث تم الاختيار وفق متطلبات العمل وتم ادخالهم دورات خاصة و إقامة ورش عمل لهم حتى يتمكنوا من عمل التغطية اللازمة وإيصال الرسائل بشكل المطلوب.

ومن ناحيته ذكر المنسق العام للمندوبين و المراسلين خالد العنزي  أن تم الاختيار 700 مندوب لتغطية الانتخبات لقطاع التلفزيون وتم اعداد عدة برامج و إجراء عدة لقاءات مباشرة و ستستمر حتى إظهار النتائج ، كما سيكون هناك نقل حي من مدارس التجميع لاعلان النتائج الانهائية بالإضافة إلى التركيز على جهود الجهات العاملة في سير العملية الانتخابية مثل وزارة الداخلية و الإطفاء و الطوارئ الطبية و غيرها.

ومن جهته فقد ذكر مدير إدراة رصد الاخبار سالم كرم بأن موقع الوزارة سيكون مزود بكافة المعلومات التي يحتاجها المرشحين و الناخبين وهناك تجديد للمعلومات كل 30 ثناية عن طريق 1150 مراسل و فني لتغطية الانتخبات و إظهار النتائج في حميع الدوائر الانتخحابية بالإضافة إلى وضوع 5 حسابات في "تويتر" ولكل دائرة حساب خاص لنقل أخبار الدائرة مباشرة ، باضافة إلى صفحة "الفيس بوك".