ندوة الجويهل تشعل العديلية وصدور مذكرة ضبط واحضار بحقه

اختلف مساء يوم الاثنين عن باقي أيام الانتخابات من حيث التطورات السياسية حيث فجر مرشح الدائرة الثالثة محمد الجويهل غضب كبير تحول الى تجمهر حاشد من أبناء قبيلة مطير ومواطنون آخرون أمام مقره الانتخابي بعد انتهاء ندوته، وليتطور الموضوع الى حرق مقره الانتخابي من قبل المحتشدين أمام مقره.

تفاصيل التطورات التي شهدتها منطقة العديلية مساء أمس بدأت من مقر المرشح الجويهل الذي عقد ندوته وسط حضور ضخم، أعاد فيه طرح قضية المزدوجين وهجومه اللاذع على عدد من نواب كتلة المعارضة السابقة.

وألمح الجويهل من خلال ندوته للدكتور عبيد الوسمي حيث قال أنه وصف الكويتيين بالكلاب سابقا، مضيفا "هو الكلب ابن …"، وأضاف "اذا كان يعتقد آن قبيلته ستحميه فراح ندوس على قبيلته".

كلمات الجويهل اثارت أبناء قبيلة مطير الذين توجهوا الى مقره الانتخابي بعد انتهاء الندوة، وقدر مصدر أمني الحضور بما يقارب الألف شخص تقريبا وانضم اليهم كذلك مجاميع من المواطنين ممن رفضوا ما قاله الجويهل.

ووسط الغضب، اشعل المتظاهرون مقر الجويهل الأمر الذي استدعى رجال الشرطة استدعاء القوات الخاصة والمطافئ التي بدورها لم تتمكن من الوصول الى المقر الانتخابي في البداية بعد أن منعهم المتظاهرون.

وتعرض عدد من مصوري الصحف الى اعتداءات لفظية من قبل المتظاهرين انتهت بتكسير كاميراتهم ومصادرة الذاكرة الخاصة بتخزين الصور التي تم التقاطها.

ومع استمرار التظاهر أمام مقر الجويهل، سجل عدد من أبناء قبيلة مطير شكوى ضده في مخفر العديلية، وتم اصدار مذكرة ضبط واحضار بحقه، وترددت معلومات لم يتم التأكد من صحتها بعد بأنه تم القاء القبض عليه واحالته الى مبنى أمن الدولة.

وسار المتظاهرون في مسيرة في شارع دمشق تنديدا بما اسموه بالتعرض المتكرر لقبيلتهم من قبل الجويهل، مرددين شعارات الوحدة الوطنية.

وحضر الى المقر عدد من المرشحين تقدمهم النائب السابق والمرشح مسلم البراك بهدف السيطرة على غضب المتظاهرين.

×