حماية البيئة تنظم يوما مفتوحا لعد الطيور في الكويت

نظمت الجمعية الكويتية لحماية البيئة يوما مفتوحا لعد الطيور بالتزامن مع احتفالات المنظمات البيئية حول العالم باليوم العالمي لعد الطيور وذلك بمشاركة العديد من الفرق التطوعية والنشطاء البيئيين.

وقال رئيس فريق رصد وحماية الطيور في الجمعية محمود شهاب في تصريح صحافي اليوم ان موعد وتاريخ عد الطيور يختلف من بلد الى آخر وفقا لما قد يؤثر على امكانية تواجدها بصورة مستقرة وبالتالي امكانية رصدها وعدها.

واضاف شهاب ان افضل وقت لعد الطيور هو خلال الفترة الزمنية المناسبة للعد الشتوي للطيور في الكويت التي تخلو او تقل فيها هجرة الطيور اي خلال شهر يناير وحتى منتصف شهر فبراير.

وعن طرق عمليات العد والآليات التي اتبعها الفريق بهذا الشأن اوضح انها موزعة على العد بمحطة رصد والعد المتحرك والعد في المساحات والملاحظات العرضية مشيرا الى توثيق نحو ستة آلاف طائر تم رصدها خلال الفعاليات لنحو ثماني انواع من الطيور.

وذكر ان الطيور الثماني التي تم رصدها من بين الطيور هي (النحام الكبير والخضاري والشهرمان والبلشون الرمادي وأبو الخصيف والزقزاق الاسكندراني والحنكور ولوهة).

من جانبها قالت مديرة البرامج والانشطة في الجمعية جنان بهزاد ان تنظيم مثل هذه الأنشطة يأتي مساهمة من الجمعية في الفعاليات البيئية الدولية الرامية الى دفع الحركة البيئية وتعزيز أدوارها المجتمعية.

واضافت بهزاد ان تنوع الفرق المشاركة بتظاهرة عد الطيور يعكس هذا الاهتمام بالبعد البيئي في الكويت مشيرة الى ان الانشطة الميدانية والحقلية تستقطب المشاركين من الافراد والعائلات وهو ما تسعى الجمعية الى تحقيقه هذا العام من خلال العديد من البرامج والانشطة المستقطبة لمختلف الفئات العمرية.