الجرائم الانتخابية: 80% مما يثار في الصحافة حول شراء الذمم دون أدله

أكد أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية فيصل القناعي إن غالبية ما يثير البعض في وسابل الإعلام من وجود شراء للذمم الانتخابية مبالغ فيه بنسبة 80% كونه لا يحمل أدلة أو بيانات واضحة تسهم في القبض على المتهمين داعياً الجميع إلى التكاتف والإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها من خلال جمعية الكويتية أو جمعية الشفافية الكويتية او جمعية المحامين الكويتية او من خلال وزارة الداخلية مباشرة.

جاء ذلك في تصريح له بعد حضوره الاجتماع الرابع الذي عقد أمس في جمعية الصحافيين للجنة متابعة ورصد الجرائم الانتخابية بحضور وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن العام اللواء محمود الدوسري ومدير عام الادارة العامة للمباحث الجنائية بالإنابة العميد محمود الطباخ ورئيس جمعية الشفافية الكويتية الدكتور صلاح الغزالي وأعضاء اللجنة وعدد من المراقبين العرب من الشبكة العربية لديمقراطية الانتخابات  الذين حضروا الاجتماع.

واشار القناعي بان ابسط الامور الايجابية التي تحققت من خلال تشكيل هذه اللجنة الردع المعنوي لضعاف النفوس الذين اصبحوا يفكرون اكثر من مرة قبل الاقدام على هذه العملية والتي بلا شك تسيء لنا جميعاً ناهيك عن ابراز الوجه الديمقراطي المشرف للعملية الانتخابية في البلاد والشفافية التي تظهر من خلال تشكيلها بتوجيهات من سمو أمير البلاد حفظه الله ومن ثم صدور القرار الوزاري لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود لتشكيلها من (5) أعضاء من جمعية الصحافيين وبالمثل لجمعيتي الشفافية والمحامين الكويتية وبين القناعي حرص وزارة الداخلية على توفير 5 مراكز للشرطة لمتابعة الانتخابات وتكليف رؤساء المخافر المختصين وقد بلغ عدد البلاغات المتعلقة بشراء الذمم لدى وزارة الداخلية 14 بلاغاً موزعين على الدوائر الخمس حتى امس الاول بحسب ما اكده اللواء محمود الدوسري.

وأثنى القناعي على الدور الذي يلعبه رجال المباحث الجنائية في متابعة جرائم شراء الذمم مطالباً المواطنين تحري الدقة في البلاغات المقدمة.

وأشار أمين سر جمعية الصحافيين إلى الدور السلبي الذي يلعبه بعض المرشحين من حيث لا يعلمون وهو ما أكده العميد محمود الطباخ الذي ذكر بأن تصريح احد المرشحين عن وجود شقق سكنيـة لشراء الذمم أدى إلى  هروب أصحابها قبل أن تكمل المباحث مهمتها في القبـض على المتهمين.

وكان اللواء محمود الدوسري والعميد محمود الطباخ قد قدما شرحاً وافياً لطبيعة عمل اللجنة للمراقبين العرب من الشبكة العربية لديمقراطية الانتخابات الذين حضروا الاجتماع بدعوة من جمعية الشفافية الكويتية.

×