سفن حربية اميركية تعرضت لمضايقات من زوارق ايرانية أمام سواحل الكويت

اكدت مسؤولة كبيرة في وزارة الدفاع الاميركية لوكالة فرانس برس ان زوارق حربية ايرانية سببت مضايقات لسفن حربية اميركية مرتين في السادس من يناير في الخليج، مؤكدا بذلك نبأ بثته السي ان ان.

وقالت هذه المسؤولة ان الحادث الاول وقع صباحا في مضيق هرمز الذي يشهد توترا متزايدا منذ اكثر من اسبوع بين طهران وواشنطن، بينما كانت سفينة النقل البرمائية نيو اورلينز تعبر المضيق باتجاه الخليج.

واوضحت اللفتنانت كولونيل ادريان كريغ الناطقة باسم القيادة الاميركية الوسطى ان ثلاثة زوارق ايرانية سريعة اقتربت الى مسافة اقل من 500 متر عن السفينة ولم تستجب لمحاولة الاتصال باللاسلكي على الرغم من القواعد البحرية الدولية.

ووقع الحادث الثاني بعد ساعات عندما كانت السفينة "اداك" لخفر السواحل الاميركيين قبالة سواحل مدينة الكويت وتعرضت لمضايقات من ثلاثة زوارق سريعة ترفع العلم الايراني ايضا.

وعلى متن السفينة اداك روى بحارة كيف شاهدوا ايرانيين يشهرون رشاشات هجومية ويحركون مدفعية ثقيلة، كما نقلت السي ان ان. وقد اوقف الزوارق الايرانية مناوراتها بعد اتصال باللاسلكي مع سفينة عسكرية ايرانية في المنطقة.

وقالت اللفتنانت كولونيل كريغ "خلال رحلات العبور في مضيق هرمز تقترب القوات البحرية الايرانية باستمرار من سفن البحرية وخفر السواحل والاسطول المرافق لها".

واضافت انه "امر عادي ومتوقع" في نظر حراس الثورة الايرانية الذين وظفوا استثمارات كبيرة في هذه الزوارق السريعة في السنوات الماضية.