الصحة: حالتي مستشفى الصباح احداها اشتباه بالسحايا والاخرى ليست التهاب وبائي

أكدت وزارة الصحة بأن أحدي حالتي مستشفي الصباح تبين أنها ليست إلتهاب سحايا نيسيري وبائي والآخري حالة منفردة لاشتباه إلتهاب سحايا لا تزال قيد التأكيد المخبري وتحديد مسببات للمرض وليست مرتبطة بأي حالات للعمالة والتي أدخلت مستشفي الفروانية عامي 2011 و 2012 ، مما يشير بوضوح بخلو البلاد من أي تفشيات أو وباء للمرض و أن معدلات الإصابة لا تزال دون المعدلات الوبائية العالمية.

وقالت الصحة في بيان لها "تأكيداً علي ما جاء في بيانات الوزارة فقد صدر التعميم الوزاري رقم (2) لسنة 2012 الخاص بعدم وجود دواعي للتطعيم إلا للمخالطين المباشرين بالسكن أو المتعاملين مع الحالات من العمالة الطبية والإدارية للحالات المؤكدة أو المشتبهة التهاب السحايا النيسيرى، والأطفال في عمر سنتين ضمن التطعيمات الأساسية لبرنامج تطعيم الطفولة أو المسافرين إلي دول الحزام الأفريقي لمرض السحايا الوبائي ويتوفر التطعيم لتلك الفئات المذكورة بالتعميم الوزاري، ولا يوجد داعي لمراجعة مراكز التطعيم لمن ليس من تلك الفئات أو من لم يخالط أي حالة مشتبهة أو مؤكدة ، علماً بأنه  سيتم الإتصال بأسرع وقت بمخالطي جميع الحالات المشتبهة أو المؤكدة لتطبيق الإجراءات الوقائية لهم".

×