نقابة الجمارك: نعود الى الاضرابات خلال الأيام القليلة المقبلة ما لم تنفذ مطالبنا

كشف رئيس نقابة العاملين بالإدارة العامة للجمارك احمد عقله العنزي في تصريح خاص لصحيفة "كويت نيوز" أن أحد من مهربي "الديزل" حاول رشوا موظف بالجمارك بمبلغ قدره 60 ألف دينار شهرياً في مقابل السماح لهم بمرور الديزل المهرب عبر المنافذ الكويتية، إلا أن الموظف رفض وقام بإبلاغ السلطات المختصة بالأمر.

وأكدا العنزي أن الجمركيون لو كان مطالبهم فقط مادية فهناك فرص كثيرة تعرض عليهم من هذا النوع، مشدداً على الأخلاق والشرف الذي يتمتع بها الموظفون الجمركيون الكويتيون، لافتاً إلى أن مطالبهم وطنية وهي المطالبة بإقرار حقهم في الكادر الوظيفي وليس من غيتهم الضرر بمصالح البلد أو هدر مكتسباتها والدليل على ذلك أنها وافقت على تعليق الإضراب لحين استقرار أحوال البلد وتعيين الحكومة الجديدة.

وتوعد العنزي بالعودة إلى طريق الإضرابات خلال الأيام القليلة المقبلة مجدداً ما لم يتم تنفيذ مطالبهم التي توعد بها الحكومة قبل نهاية العام الماضي، مبينا أن رجال الجمارك سوف يكونون بالصف الأول بالإضرابات ما لم يتم سرعة البت بمطالبهم خلال الأيام القادمة.

وعلى صعيد متصل أكد العنزي على دعم نقابة الجمارك الكامل وتأييدها المطلق لنقابة القانونيين، ومطالب موظفيها في سعيهم القانوني للمطالبة بحقوق موظفيها المشروعة مطالبا وزير العدل وديوان الخدمة المدنية سرعة البت في مطالبهم العادلة، مؤكدا مشاركة النقابة في اعتصام القانونين الأربعاء القادم.

وأضاف العنزي بان النقابات بصفة عامة ونقابة القانونيين دعاة سلام ونهج ديمقراطي ولم تكن في يوم من الأيام دعاة تأزيم، مطالبا المسئولين أن يكونوا على قدر المسؤولية تجاه وطننا ومصلحته العامة وان يقوموا بالجلوس مع ممثلي النقابة لان مطالبهم قانونية وعادلة وحقوق مشروعه وليست تعجيزية، محذراً من اللجوء إلى إتباع أساليب التعنت والمعاندة والمماطلة والتسويف حسب وصفه.

وشدد العنزي على قانونية إضرابات القانونيين المستمرة منذ نحو شهرين، حسب الاتفاقات الدولية لمنظمة العمل الدولي ومنها اتفاقية 87 لسنة 1947 والتي صدقت عليها الكويت سنة 1961، لافتاً إلى إنها لم يكن غاية لها وإنما وسيلة لتوصيل صوتهم وإقرار حقوقهم وعندها لن يقع اللوم على النقابة على قوله.

وأكد العنزي على تضامن نقابة الجمارك مع القانونيين انطلاقا من مسؤولياتها النقابية و حرصها على مصلحة وحقوق وطننا الكويت، قائلاً أننا نضع كافة إمكانياتنا المادية والمعنوية تحت تصرف نقابة القانونين حتى تحقيق مطالبهم العادلة وإقرار حقوقهم المشروعة على حد تعبيره.

وطالب العنزي من رئيس الوزراء الالتفات لمطالب النقابات، وإقرار حقوقهم المشروعة، ولاسيما أن هناك عدة رسائل تم إيصالها للمسئولين المعنيين وعلى رأسهم سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ووصفه بـ "رجل المرحلة"، وعرف عنه الحكمة، متمنياً منه نزع فتيل الإضرابات بالبلاد، مبينا أن رجال الجمارك سوف يكونون بالصف الأول بالإضرابات ما لم يتم سرعة البت بمطالبهم خلال الأيام القادمة.

×