الصحة: لا داعي لتطعيم السحايا إلا للمخالطين المباشرين والكويت غير موبوءة بالمرض

أكدت وزارة الصحة بأن  البلاد لا يوجد بها وباء لمرض إلتهاب السحايا النيسيرى حيث أن عدد الحالات لم تبلغ المعدل الوبائي والبالغ عشرة حالات لكل مئة ألف من السكان بدولة الكويت، وإن الإشاعات بأن منظمه الصحة العالمية قد أوصت بإغلاق بعض المؤسسات الصحية والمجمعات والأسواق بدوله الكويت أو أن الكويت موبوءة بالمرض قد تم نفيها من المكتب الاقليمى لمنظمة الصحة العالمية بالقاهرة والذي لازال يعتبر الكويت دولة غير موبوءة بالمرض.

وقالت الوزارة في بيان صحفي اليوم "أنه لا يوجد دواعي للتطعيم إلا للمخالطين المباشرين للحالات المؤكدة أو المشتبهة للسحايا الوبائي النيسيرى بالسكن أو المتعاملين مع الحالات من العمالة الطبية والإدارية حيث أنه ثابت علمياً أن مرض السحايا الوبائي النيسيرى لا ينتقل إلا من خلال الرذاذ بالمخالطة المباشرة واللصيقة لفترة طويلة مع الحالة المصابة والتى عادةً تحدث بالأماكن السكنية المزدحمة وقد تم توفير كميات كافية من الطعم في المراكز الوقائية"، مؤكدةفي نفس الوقت بأنه لا يوجد دواعي للتطعيم لمن لم يخالط الحالات المؤكدة أو المشتبهة للسحايا الوبائي النيسيرى مخالطة لصيقة ولفترة طويلة خاصةً وأن جميع الحالات المؤكدة والمشتبهة تصبح غير معدية للمخالطين بعد 24 ساعة من أخذ المضادات الحيوية الفعالة.

وأضافت بأنها تقوم بالتطعيم بشكل سنوي لمرض التهاب السحايا للأطفال والحجاج والمعتمرين والعمالة والمخالطين للحالات والمسافرين للبلاد الموبوءة والحالات التي تعاني من نقص المناعة للأسباب الطبية المعروفة، وعليه فإن جميع من تم تطعيمه من الفئات المذكورة يتمتعون بمناعة كافية لمدة خمس سنوات.

ودعت الوزارة الجميع عدم الانسياق وراء كل ما ينشر من معلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت والتى يشوبها الكثير من المعلومات والتصريحات غير الدقيقة والتي لا تتطابق مع الوضع الفعلي بدوله الكويت والتي قد تسيئ إلي سمعة الكويت  دولياً مع ضرورة تحري أخذ المعلومات من المصادر الرسمية من المختصين بوزارة الصحة ، سائلين المولي عز وجل أن يحفظ دولة الكويت ومن عليها من كل مكروه.

×