تطعيم ادارايات مستشفى الفروانية ضد السحايا بعد اعتصامهن اليوم

أقدمت إداريات مستشفي الفروانية على الاعتصام اليوم الاثنين ورفض العمل قبل تطعيمهن ضد المرض علي خلفية الاشتباه في إصابة احدي زميلاتهن بالمرض ودخولها للعناية المركزة. وبعد مرور ساعة من الاعتصام ومع تزايد أعداد المعتصمات وانضمام عدد من زملائهم الرجال إليهن رضخت إدارة المستشفي  ووافق المسئولين  علي إعطاء الإداريات اللقاح الخاص بالتهاب السحايا.

وقالت  إحدى المعتصمات أن الاعتصام جاء للمطالبة بحقوقهن وكسر حاجز الصمت الذي تفرضه الوزارة بشان ما ينشر حول حقيقة الوضع , مشيرة إلي أنهن تواصلن  تبادلن الرسائل حول الاعتصام منذ أمس الأول وبالفعل تجمع في الصباح نحو 30 موظفة .وقالت إدارية أخري أن ما دفع للاعتصام هو إصابة إحدى الاداريات والتي علموا من أهلها  أن إصابتها بالسحايا بينما أخبرتهم إدارة المستشفي أنها مصابة بالجلطة مضيفة أنهم اعتادوا من إدارة المستشفي إخفاء الحقائق لذا فإنهم لم يستبعدوا أن تكون الإصابة هي بمرض السحايا وكان من الضروري اتخاذ موقف جاد لوضع حد للأمور.

وأضافت ثالثة انه علي الوزارة أن تراعي جيدا عملية الاختلاط بالمرضي وأن تعرف انه سيترتب عليها مشكلة كبري بشأن نقل العدوى كون " البورترز " يختلطون بالجميع  وخاصة العمال والعاملات الذين ربما يصابون بالمرض جراء الاختلاط بالمرضي.

من جهته أكد نائب مدير مستشفي الفروانية د. عبد الله الخليفة أن الإدارة استجابت لطلب الموظفات وقامت بتطعيمهن  بالرغم من أن هذا الإجراء لا يمثل أية أهمية كون التحصين يتم في حالة الوباء بينما الوضع يؤكد أن حالات الإصابة  الحالية في الحدود الطبيعية لأنه لا يوجد سوي 3 حالات مصابة فقط بالإضافة إلي حالة  توفيت بعد دخول المستشفي بعشر ساعات.

وأكد الخليفة أن المرضي الثلاثة معزولون تماما  مشيرا إلي أن الإدارة حاولت منذ أمس الأول ومع بدء تداول الرسائل  حول الإضراب عبر " التويتر " وال" واتس أب "  بأن تتواصل مع الاداريات لاطلاعهم علي حقيقة  إصابة زميلتهن المريضة والتي تعمل سكرتيرة بأحد الأقسام  بعد أن أثبتت الفحوصات أن إصابتها  عبارة عن نزيف بالمخ وليس التهاب السحايا.

وأضاف أن الموظفات لم يقتنعن بما ساقته إدارة المستشفي  مشيرا أن الإجراء الوقائي يجب أن يكون حيال المخالطين فقط والذين يتم إعطائهم الجرعة وهي عبارة عن الحبوب وليس المصل وذلك لمرة واحدة مع ترصد تلك الحالات ومتابعتها لمدة تتراوح من يومين إلي  عشرة أيام هي فترة الحضانة الخاصة بالمرض.

×