وزير الاعلام: ندعو افساح المجال امام الشباب للدخول الى مجلس الامة

اكد وزير الاعلام الشيخ حمد جابر العلي ان الانتخابات الحالية تعد الاهم في حياة الديمقراطية الكويتية متوقعا ان تتجاوز نسبة التغيير في مجلس الامة المقبل 70 في المائة.

ودعا الشيخ حمد الجابر في تصريح صحافي خلال تفقده ادارة الانتخابات اليوم المرشحين والنواب القدامى والمخضرمين الى ان يتركوا المجال لغيرهم من الشباب من اجل خدمة البلاد كما فعل العم جاسم الخرافي الذي اوضح انه يهدف من وراء عدم خوضه الانتخابات الى ترك المجال الى الدماء الجديدة.

واكد ان من مهام وزارة الاعلام والمؤسسات الاعلامية نقل الصورة المشرفة للديمقراطية الكويتية من خلال التركيز على هذه المناسبة وتنفيذ كل توصيات سمو امير البلاد على هذا الصعيد.

وطالب وسائل الاعلام بنقل الكلمة الصادقة للمرشحين والناخبين مشيرا الى ان تلفزيون الكويت يضع كل امكاناته امام كل القنوات التلفزيونية.

ودعا الى افساح المجال امام الشباب للدخول الى مجلس الامة "فنحتاج الى مجلس امة جديد ويجب ان نفتح صفحة جديدة وآمل من النواب السابقين منح الفرصة للشباب وانا واحد منهم فاذا نجحنا نستمر واذا اخفقنا نبتعد ونحن في هذا الاتجاه ندعو لجاسم الخرافي بالخير عندما قال سأمنح الفرصة لغيري".

واوضح ان وزارة الاعلام تملك نهجا جديدا بالتعامل مع القضايا الاعلامية وخاصة تلفزيون الكويت مشيرا الى "اننا سنكون متفاعلين وليس متفرجين... ونملك امكانات جبارة في تغطية احداث الانتخابات".

ودعا الشعب الكويتي الى المشاركة الفاعلة في هذا الانتخابات "والادلاء بأصواتهم ليس من اجل احد بل من اجل الكويت من خلال اختيار الاصلح" مشيرا الى ان تلفزيون الكويت يدعو كل المرشحين بمختلف اطيافهم الى الحضور اليه وتسجيل اللقاءات والمقابلات والتصاريح الاعلامية بالمجان "فنحن ندعم الديمقراطية على هذا الصعيد".

وقال ان وزارة الاعلام ممثلة في تلفزيون واذاعة الكويت ستشهد انفتاحا واسعا على جميع الصعد الاعلامية لما فيه خير هذا البلد واهله.

واوضح ان التغطية المتميزة والكبيرة للعملية الانتخابية جاءت تلبية لتوصية سمو امير البلاد عندما قال سموه "اعينوني" لافتا الى ان سموه "عندما قال هذه الكلمة كانت من صميم قلبه واقول للامير سنعينك في انجاح هذا العرس الديمقراطي الكبير".

واعرب عن شكره الى جمعية الشفافية وجمعية الصحافيين "للوقوف معنا في هذه الانتخابات من النواحي الاعلامية حيث كلفت جميعة الشفافية بمراقبة وسائل الاعلام لتطبيق قانون المرئي المسموع سواء في القنوات التلفزوينة او الصحف بهدف ان تكون النواحي الاعلامية مكتملة في هذا العرس الديمقراطي تحت مظلة القانون".

وحول اعادة مكتب (الجزيرة) الى البلاد قال الشيخ حمد الجابر ان قناة الجزيرة "ستعيد فتح مكتبها ولا يوجد لدينا ما نخفيه وان امر فتحه الان يتعلق في الاجراءات الادارية فقط وانا كلي ثقة بالالتزام بالضوابط الخاصة في قانون المرئي المسموع ومن هذا المنطلق ارحب بأي قناة تريد ان تفتح مكتبا لها في الكويت" مشيرا الى ان "الاعلام في الكويت مقبل على عهد انفتاحي جديد لم يشهد له مثيلا من قبل".

واضاف "اتيت من الرياض للارتقاء بالاعلام على كل الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية" مشيدا في الوقت نفسه بجهود كل وسائل الاعلام.