ايران: بيان القمة الخليجية يستند الى اتهامات مفبركة

نفت ايران الخميس الاتهامات التي وجهتها اليها دول مجلس التعاون الخليجي خلال قمتها الاخيرة بالسعي الى اثارة نزاعات طائفية في المنطقة.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي ان البيان الختامي الصادر عن الدول الست في مجلس التعاون الخليجي "يستند الى اتهامات لا اساس لها من الصحة ومفبركة".

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي اعربت في ختام قمتها العادية في الرياض الثلاثاء عن "بالغ القلق" حيال استمرار التدخلات الايرانية في شؤونها الداخلية، مطالبة طهران ب"الكف عن هذه السياسات والممارسات" ومتهمة اياها ب"محاولة بث الفرقة، واثارة الفتنة الطائفية بين مواطنيها".

وقال المتحدث الايراني ان "ايران تؤيد اقامة علاقات حسن جوار في اطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول اخرى"، مجددا انتقاد طهران لقمع الاحتجاجات في البحرين بتدخل من السعودية.

واضاف "الرد العسكري العنيف على مطالب الشعب لا يمكن ان يحل المشاكل بل على العكس سيوسع رقعة عدم الاستقرار وغياب الامن في المنطقة".

واعتبر مهمانبرست انه كان الاجدى بدول مجلس التعاون الخليجي ان "تدين اعمال التجسس الاميركية ضد ايران".

وكانت طهران اعلنت مطلع ديسمبر اكتشافها طائرة مراقبة اميركية من دون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي اي ايه) فوق اراضيها، كما اكدت الاسبوع الماضي اعتقالها مواطنا اميركيا من اصل ايراني اتهمته بالتجسس ومحاولة التسلل داخل اجهزة الاستخبارات الايرانية لحساب واشنطن.

×