صباح الخالد: دراسة عن الكونفدرالية الخليجية رفعت إلى قادة التعاون

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح اهمية اجتماع قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض غدا كونه سيناقش قضايا مهمة ترتبط بالاوضاع التي تشهدها المنطقة العربية.

وقال الشيخ صباح الخالد في تصريح للصحافيين على هامش احتفال سفارة قطر لدى الكويت بالعيد الوطني القطري الليلة ان مجلس التعاون الخليجي لن يألوا جهدا في وضع حلول مناسبة لجميع القضايا العربية معربا عن الامل في ان يوفق قادة دول المجلس في الخروج بنتائج تسهم في تعزيز العمل الخليجي ومعالجة المشكلات التي تواجهها المنطقة.

وذكر ان وزراء الخارجية الخليجيين بحثوا اليوم في اجتماعهم التحضيري لاجتماع المجلس الاعلى لمجلس التعاون الخليجي في دورته ال32 جدول اعمال القمة الذي كان حافلا بشتى القضايا السياسية والعسكرية والامنية اضافة الى "قضايا البيئة والانسان وكل ما يتعلق بمشاغل المواطن الخليجي الذي يوليها قادتنا كل عناية و اهتمام".

وافاد بأن اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي التحضيري "بحث كل التقارير التي رفعت من اللجان المتخصصة من الوزراء المختصين في كل المجالات" مضيفا ان قادة المجلس سيناقشون الموضوعات التي رفعها الوزراء اليهم في اجتماعهم غدا لاقرارها .

ونفى الشيخ صباح الخالد ما تردد عن احالة المبادرة العربية بشأن الوضع في سوريا الى مجلس الامن مؤكدا انها "مازالت تحت المظلة العربية" معربا عن الامل في ان تتجاوب الحكومة السورية معها خلال اليومين المقبلين قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب الاربعاء المقبل لان هدف المبادرة "ان يكون الحل عربيا لما فيه مصلحة سوريا ارضا وشعبا".

وعن موقف الكويت من احتمال تدويل القضية السورية اوضح ان الكويت تامل ان يبقى الموضوع ضمن الاطار العربي وتحت المظلة العربية مجددا اعرابه عن الامل في ان توقع الحكومة السورية البروتوكول الخاص بالمبادرة العربية قبل يوم الاربعاء المقبل.

وردا على سؤال عن اطلاق سراح المواطنين الكويتيين اللذين احتجزا في ايران امس قال ان اطلاق سراحهما جاء نتيجة جهود حثيثة بذلتها دولة الكويت بقيادة سمو امير البلاد مضيفا ان وزارة الخارجية ادت دورا كبيرا في ذلك الامر باعتبارها المعنية بالشؤون الخارجية.

واضاف الشيخ صباح الخالد ان سياسة الكويت تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد "ولكن من حقنا ان نتابع مواطنينا في اي مكان في العالم ونضمن لهم محاكمة عادلة اذا كان هناك اي امر يستدعي ذلك".

وردا على سؤال عن طرح موضوع الكونفدرالية الخليجية في اجتماع قادة دول المجلس اوضح ان المجلس الوزاري رفع في اجتماعه التحضيري اليوم الى المجلس الاعلى في اجتماعه غدا دراسة عن الكونفدرالية الخليجية مبينا ان الدراسة ستكون بيد الهيئة الاستشارية المكونة من 30 عضوا والتي ستبحث الموضوع وترفع تقريرها للقمة المقبلة.

وعبر عن تهنئته لدولة قطر اميرا وحكومة وشعبا وعن الامل في ان يديم المولى على ذلك البلد الشقيق نعمة الامن والامان والازدهار متمنيا له مزيدا من التطور والرقي والازدهار.

×