صباح الخالد: مواقف جاهزة ضد سوريا في حالة عدم التزامها

قال وزير الخارجية الشيخ صباح الجابر الخالد ان مسيرة دولة الامارات على مدار الـ 40 عاما بمثابة مثال مشرف يحتذى به، متمنيا لدولة الامارات العربية الشقيقة وحكامها المزيد من العز والنماء والرخاء.

جاء ذلك على هامش الاحتفال الـ40 على اتحاد دولة الامارات العربية الشقيقة، الذي اقيم مساء اليوم الاحد بفندق الراية حيث نقل الخالد تهنئة الشعب الكويتي وصاحب السمو امير البلاد للاخوة والاشقاء الاماراتيين، وحضره عدد من ممثلي البعثات والسفارات الخليجية والعربية والاجنبية.

وعن زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حول الملف الكويتي العراقي قال: بعد صدور تقرير الامين العام للامم المتحدة الذي قام برفعه اواخر الشهر الماضي كوثيقة رسمية عن رغبة البلدين بانهاء كل الامور العالقة بين البلدين.

مؤكدا ان هناك خارطة طريق على المستوى الثنائي، مبينا من خلالها استعداد الكويت لمساعدة الاشقاء العراقيين في تعاملهم مع الامم المتحدة وننتظر زيارة المالكي للبحث والانتهاء من كافة الامور العالقة بين البلدين وفي مقدمتها قضية ميناء عبد الله.

وحول انعقاد القمة الخليجية المنتظرة اخر الشهر الجاري وخاصة في ظل هذه الظروف الاقليمية المتغيرة قال: ان القمة الخليجية هي مجال لبحث كل القضايا على مستوى الاقليم او الوطن العربي او المستوى العالمي مؤكدا ان الكويت دائما تعمل خلال مشاركتها بكافة الانعقادات الخليجية او العربية او الدولية على دعم العمل الخليجي والعربي في حل كافة القضايا العالقة.

وعن انتهاء المهلة التي حددتها الدول العربية لسوريا والاستعدادات الموجهة ضد سوريا قال: تأمل دولة الكويت ان تستجيب الحكومة السورية الى خطة العمل العربية وتوافق على دخول بعثة الجامعة العربية لما يجنب سوريا الكثير من الامور ويضعها في نصابها الصحيح تحت مظلة الجامعة العربية.

وردا على سؤال كويت نيوز عن الاجراءات التي سوف تتخذها الكويت ضد سوريا اكد ان الكويت تأمل ان تعمل سوريا ضمن منظومة جامعة الدول العربية، مؤكدا انه تم الاتفاق على العديد من المواقف التي تكون جاهزة ضد سوريا في حالة عدم الالتزام الشق السوري.

وعن هذه الاجراءات اكد ان هناك استعدادات لاتخاذ اجراءات ضد المسؤولين والتعامل مع المركزي السوري.

وعن حل مجلس الامة في القريب بعد تأدية رئيس الحكومة الجديد اليمين بمفرده اكد ان هذا الامر هو بيد صاحب السمو امير البلاد وحده فهو خير من يراعي مصلحة هذه البلد، مشددا على ان الكويت هو بلد دستور وقانون وكل ما يتم من اجراءات هي ضمن القانون والدستور.