الوزير صفر: الازدحام المروري سيقى قائما ما لم تنشأ مدن اسكانية جديدة

كشف وزير الأشغال ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر ان عدد المشاريع المكلفة بتنفيذها الوزارة يزيد على 300 مشروع بكلفة تبلغ اكثر من نصف مليار دينار سنويا ضمن خطة التنمية.

وقال الوزير صفر في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان لدى قطاعات الوزارة برامج ومشاريع في خطة التنمية فقطاع الطرق لدية منهج متكامل ومتناغم مع المخطط الهيكلي الثالث لاستيعاب كل العناصر المطلوبة في المخطط.

واضاف ان قطاع المشاريع لديه ايضا كم هائل من المشاريع ويتم التركيز على مشاريع وزارة الصحة ووزارات الخدمات الاخرى أهمها (مبنى الركاب ) في مطار الكويت.

واشار الى قطاع الصحية الذي يولي مشاكل معالجة مياه الصرف الصحي وتوفير مياه المعالجة لمختلف الاستخدامات أهمية ويعمل ضمن مخطط مدروس.

وفيما يخص قطاع المشاريع الكبرى قال انه يقوم بتنفيذ مشروع ميناء مبارك الكبير وتطوير جزيرة بوبيان في مقدمة أولوياته اضافة الى مشروع تطوير جزيرة فيلكا الذي تم تحويله الى لجنة ال( آ.د.ش) أما هندسة الصيانة والمختبرات فهي مساندة وأساسية في الخدمات التي توفرها وزارة الأشغال في كل مشاريعها.

وعن معوقات تنفيذ المشاريع اكد ان هناك معوقات كثيرة أهمها طول الدورة المستندية سواء داخل الوزارة أو خارجها وكذلك قلة المعدات والسيارات والخدمات الموجودة في مواقع العمل والتي يطول ترحيلها "وفي بعض الأحيان يتسبب بعض المقاولين في تأخير الأعمال لأسباب مالية".

وعن كيفية ازالة تلك المعوقات قال ان هناك حلولا كثيرة بعضها تشريعية وبعضها تكمن في العقلية التي تشرف على سير المشاريع وهذا الامر يحتاج الى قرارات حاسمة في هذا المجال.

وفيما يخص مراحل تنفيذ مشاريع الوزارة ضمن خطة التنمية ونسبة تنفيذها قال صفر انه تم انجاز 80 في المئة من مشاريع الوزارة في السنة المالية الماضية وحوالي 60 في المئة من مشاريع بلدية الكويت وهي نسبة عالية مقارنه بالسنوات السابقة وكان الأداء العام لوزارات الدولة بمعدل 36 في المئة وهذا في مجال الباب الرابع والمتطلبات الفنية.

واوضح ان هناك متطلبات تشريعية حققت نسبة تزيد على 50 في المئة من الانجاز ولم تصل النسب الى مستوى عال في المتطلبات المؤسساتية والمتطلبات البشرية "ولكننا في هذا العام سنحقق انجازا افضل في كل المجالات بفضل الجهود المبذولة واللجنة المنبثقة من مجلس الوزراء وتحت اشراف مباشر من سمو الرئيس".

وعن أهمية العنصر البشري بالنسبة للتنمية قال صفر ان "العنصر البشري هو أساس كل الخطط والمشاريع وبالأخص في خطة التنمية وذلك من خلال أبعاد متنوعة".

واكد اهمية تأهيل الكوادر البشرية للوصول الى مستوى عال لتنفيذ خطة التنمية وذلك عن طريق عمل الدورات والبرامج المتخصصة والعامة خاصة في فنون الاتصال والمتابعة وادارة الوقت وتنفيذ الخطط واستخدام التقنيات والتواصل وتقديم خدمات لجمهور المراجعين مع تقديم فرص للقطاع الخاص للقيام بدور أكبر في خطة التنمية لاستيعاب العمالة الوطنية وللمرونة التي يتمتع بها هذا القطاع.

ولدى سؤال الوزير صفر عن أبرز استعدادات وزارة الأشغال لموسم الأمطار والخطوات الرامية الى معالجة أي مشكلات يمكن حدوثها اجاب انه "تم الاطلاع على استعدادات الوزارة وخطة الطوارئ لمواجهة موسم الأمطار من حيث تنظيف الشبكة وتوقيع عقود صيانة ومتابعة المشاكل في المناهيل وعمل المناسيب بصورة مستمرة ووضع المضخات في المناطق الحرجة".

واوضح ان الوزارة وقعت "عقودا لفصل بعض المجارير عن بعضها لزيادة القدرة الاستيعابيه في تصريف مياه الأمطار مؤكدا ان لجنة الطوارئ لموسم الأمطار في حالة تأهب للقيام بواجباتها".

وعن محطة مشرف للصرف الصحي والاجراءات المتخذة للحيلولة دون حدوث مشكلات اخرى فيها قال صفر ان المحطة تعمل منذ اكتوبر الماضي بطاقة 30 ألف متر مكعب والآن ارتفعت الطاقة الى أكثر من 100 ألف متر مكعب وقريبا سترتفع الطاقة الى الضعف و"اتخذنا خطوات في المحطة وفي محطات أخرى للاستفادة من مشكلة محطة مشرف بعمل بعض التغيرات لتجنب وقوع مشاكل وأضرار في كل المحطات".

وهل هناك تنسيق بين الاشغال ووزارة الداخلية بشأن معالجة مشكلة الازدحام المروري في البلاد في ضوء الاستراتيجية الوطنية للمرور التي تعتمدها الكويت الى عام 2020 اجاب "هناك لجنة تنسيقية ثلاثية بين الاشغال والبلدية والداخلية تجتمع بصورة دائمة لمعالجة مشاكل الطرق والاختناقات المرورية".

واضاف انه "لابد من اقرار مشروع قانون هيئة النقل والطرق الذي تم رفعه الى مجلس الأمة وتحقيق انجازات أكبر في ضوء الاستراتيجية الوطنية للمرور من الناحية العلمية والهندسية" مبينا ان مشكلة الازدحام المروري ستبقى "قائمة ما لم يتم انشاء مدن اسكانية جديدة ينتقل اليها عدد من السكان وما لم تستخدم وسائل النقل الجماعية".

×